دمشق (وكالات)

شرعت القوات التركية التي تحتل جزءاً من الشمال السوري في بناء قاعدة عسكرية بريف الرقة الشمالي. وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن القاعدة العسكرية تجري إقامتها في قرية «طماميح» بريف عين عيسى بعد جلب معدات لوجستية وبناء. وتقع هذه القرية على بعد نحو 2 كم من ناحية عين عيسى الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية والجيش السوري.
ولا تزال القوات التركية والميليشيات الموالية لها تصعد من قصفها واستهدافها لمنطقة عين عيسى وريفها. واستهدفت القوات التركية، أمس، بقذائف المدفعية والهاون الريف الشمالي لعين عيسى، حسب ما نقلته وسائل إعلام كردية.
ونقلت وسائل إعلام كردية أخرى عن مصادر عسكرية قولها، إن الجيش التركي والفصائل الموالية له حوّلوا مساحات من الأراضي بالقرب من قرية «صيدا» شمال عين عيسى إلى قاعدة عسكرية تركية. وهذه ليست المرة الأولى للهجمات التركية، ففي 25 أكتوبر الماضي، قصفت قوات أردوغان طريق حلب الحسكة الدولي بريف عين عيسى، حيث سقطت القذائف قرب رتل عسكري روسي كان يجول بالمنطقة.
وفي سياق آخر، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، خروج القوات التركية ونظيرتها الروسية بدورية مشتركة جديدة في ريف مدينة عين العرب، حيث انطلقت 4 عربات روسية ومثلها تركية من منطقة «آشمة» بريف عين العرب، وتجولت في قرى واقعة على الحدود السورية التركية.
ورصد المرصد السوري في 12 من الشهر الجاري، دورية مشتركة جديدة، سيرتها القوات التركية ونظيرتها الروسية في ريف عين العرب، حيث انطلقت من قرية «غريب» شرقي عين العرب وجابت قرى واقعة بريف كوباني الشرقي.