المنامة (وكالات) 

أقيمت مراسم دفن جثمان رئيس الوزراء البحريني الراحل الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رحمه الله، أمس، بمقبرة الحنينية بالرفاع.
وقالت وكالة الأنباء البحرينية «بنا» إن العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة أدى صلاة الجنازة على جثمان فقيد الوطن الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، وذلك بجامع الشيخ عيسى بن سلمان بالرفاع.
وأوضحت أن العاهل البحريني تقبل التعازي بوفاة الأمير خليفة بن سلمان من كبار أفراد العائلة المالكة، حيث أعربوا عن خالص تعازيهم وصادق مواساتهم له في هذا المصاب، ضارعين إلى المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ورضوانه، ويسكنه فسيح جناته، وأن يحفظ العاهل البحريني ويديم عليه موفور الصحة والسعادة.
وأعرب العاهل البحريني عن خالص شكره وتقديره للجميع على تعازيهم ومواساتهم وما أبدوه من مشاعر طيبة ونبيلة، سائلاً الله سبحانه وتعالى أن يتغمد فقيد الوطن بواسع رحمته ومغفرته، وأن يسكنه فسيح جناته.
وذكرت «بنا» أنه بحضور مراسم الدفن أقيمت بحضور ولي العهد نائب القائد الأعلى رئيس الوزراء الأمير سلمان بن حمد آل خليفة.
وأعرب الأمير سلمان بن حمد عن خالص شكره وتقديره للجميع على تعازيهم ومواساتهم وما أبدوه من مشاعر طيبة ونبيلة، سائلاً الله سبحانه وتعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته، متمنياً للجميع دوام الصحة والعافية. كما شارك في مراسم الدفن كبار أفراد العائلة المالكة وكبار ضباط قوة دفاع البحرين ووزارة الداخلية والحرس الوطني. وكان الديوان الملكي البحريني نعى الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة الذي توفي في مستشفى «مايو كلينك» في الولايات المتحدة.
وكان عاهل البحرين في مقدمة مستقبلي جثمان الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة لدى وصوله إلى أرض البحرين مساء أمس الأول. وبرحيله، يختتم الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رحلة حافلة بالعطاء، قضى خلالها قرابة 7 عقود من عمره في خدمة وطنه، بينها 49 عاماً على رأس حكومة بلاده منذ استقلالها في أغسطس 1971. ولايةٌ سبقتها بنحو عقدين مناصب عديدة، بدأها الراحل في أوائل خمسينيات القرن الماضي، بالعمل في ديوان والده الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة «عاهل البحرين 1942 - 1961».