عبدالله أبو ضيف، جمال إبراهيم، وكالات (عواصم)
أحصي رسمياً أكثر من 50 مليون إصابة بفيروس كورونا «كوفيد- 19» في العالم منذ بدء تفشي الوباء نهاية 2019. وسجل أكثر من 50,010,400 إصابة بينها 1,251,980 وفاة في العالم. وأوروبا هي المنطقة الأكثر تضرراً في العالم مع 12,6 مليون إصابة مؤكدة بينها أكثر من 305,700 وفاة. 
والأسبوع الفائت، فإن أكثر من نصف الإصابات التي سجلت في العالم «3,9 ملايين» سجل في الدول الـ52 في المنطقة الأوروبية «2,1 مليون».
وفي الولايات المتحدة، تجاوز عدد الإصابات التي تسجل يومياً في الأيام الأخيرة عتبة مئة ألف إصابة، ويقترب العدد الاجمالي للاصابات فيها من 10 ملايين بينها أكثر من 237 ألفاً ومئة وفاة. 
إلى ذلك، قال المتحدث الإعلامي باسم وزارة الصحة والسكان المصرية الدكتور خالد مجاهد، إنه بداية من 1 ديسمبر المقبل سيتم العمل وفقًا لخطة احترازية كاملة تتضمن مواعيد غلق وفتح للمراكز التجارية وأماكن التجمعات تزامناً مع زيادة الإصابات بفيروس كورونا، مشيرًا إلى أن الخطة تشمل وجود 81 مستشفى حميات وصدر و20 للعزل الكامل لحالات الإصابة بكوفيد 19 لمواجهة الموجة الثانية.
وأضاف مجاهد لـ«الاتحاد» أن محافظات القاهرة والإسكندرية والجيزة تصدرت نسب الإصابة بفيروس كورونا، في الوقت الذي تستعد فيه الوزارة لإعلان بروتكول العلاج المحدث ليكون مناسبًا لأعراض كوفيد خلال الموجة الثانية بناءً على تعليمات اللجنة العلمية لمكافحة الوباء في مصر والمكونة من مجموعة من الخبراء والعلماء المتخصصين في الأمراض التنفسية والصدرية. وأشار مجاهد إلى أن مصر تشارك بنحو 244 شخصاً في تجربة التضامن الدولية لإنتاج لقاح فيروس كورونا والتابعة لمنظمة الصحة العالمية، فيما تم التعاقد مع هيئة «الكوفاكس» لتوفير عدد كاف من لقاحات فيروس كورونا فور ثبوت فعاليتها، كما تشارك مصر مع دول العالم في التجارب الإكلينيكية للقاح فيروس كورونا ضمن مبادرة «من أجل الإنسانية».
وفي الأردن، توقع عضو لجنة الأوبئة الدكتور مهند النسور انحسار المنحنى الوبائي لانتشار فيروس كورونا منتصف الشهر المقبل. وقال في تصريح لـ«الاتحاد» إن المملكة تشهد في الوقت الحالي ارتفاعاً في عدد إصابات كورونا نتيجة الانتشار المجتمعي للفيروس، والنسب العالية للفحوص من المخالطين ومخالطي المخالطين.
ولفت إلى أن هذه زيادة مطردة وعدد الحالات بدأ بالثبات، وعلى الرغم من قساوة الأرقام إلا أنه لا يوجد تضاعف فيها، لأن الخوف يكمن من تسجيل أرقام مضاعفة لما نسجله الآن.
ونبه النسور إلى أن الانحسار في المنحنى الوبائي يجب أن يصاحبه حذر شديد وإجراءات تناسب الوضع الوبائي الحالي، بالإضافة إلى التزام المواطنين بقواعد السلامة العامة.
وأكد النسور أن تصنيف منظمة الصحة العالمية لمدى انتشار فيروس كورونا في بلدان مختلفة انقسم لأربع فئات، وكان الأردن في مرتبة متقدمة ما يتطلب إجراءات أكثر جدية وحزماً.