رحبت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية اليوم باعتماد اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة لـ 6 قرارات خاصة بالقضية الفلسطينية بأغلبية كبيرة، تتعلق بعمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين «الأونروا» والاستيطان في الأراضي المحتلة والقدس. 
وأكد الأمين العام المساعد السفير سعيد أبوعلي رئيس قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة، في تصريح له اليوم، أن هذا التصويت يجسد التزام المجتمع الدولي تجاه القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، وعلى رأسها الحق في تقرير المصير وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم، وفقاً لقرارات الشرعية الدولية، وفي مقدمتها القرار 194 وكذلك الالتزام في التأكيد على الدور الهام الذي تقوم به الأونروا منذ إنشائها في تقديم الخدمات الحيوية، لما يزيد على 5.5 مليون لاجئ في مناطق عملياتها الخمس، والتأكيد على كفاءتها وفاعليتها.
وأشاد السفير سعيد أبو علي بالدول التي سارعت بتقديم مساهمتها مؤخراً للأونروا لتمكينها من الاستمرار في تقديم خدماتها الحيوية والضرورية للاجئين الفلسطينيين، والتي تنعكس على أمن واستقرار المنطقة والعالم بأسره، ودعا الدول التي تقدمت بتعهدات للأونروا إلى سرعة الوفاء بها لضمان قيام الوكالة بمهامها، في ظل الظروف الصعبة التي تواجهها خاصة ما تتحمله من أعباء إضافية، نتيجة لاستمرار تفشي فيروس كورونا وانعكاساته الخطيرة على الخدمات خاصة في مجالي التعليم والصحة.
وأوضح أبو علي أن القرارات التى اعتمدتها اللجنة الرابعة للجمعية العامة هي: «عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين /الأونروا/»، «تقديم المساعدة للاجئين الفلسطينيين»، «عائدات ممتلكات اللاجئين الفلسطينيين»، «المستوطنات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية»، «الممارسات الإسرائيلية على حقوق الشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية»، «عمل اللجنة الخاصة للتحقيق في الممارسات الإسرائيلية، وأثرها على حقوق الشعب الفلسطيني».