أكد فريق حملة الرئيس دونالد ترامب، اليوم الجمعة، أن الانتخابات الرئاسية الأميركية «لم تنته بعد»، فيما يقترب منافسه جو بايدن أكثر من دخول البيت الأبيض بعد تقدمه على الرئيس الجمهوري في ولايتي بنسلفانيا وجورجيا الحاسمتين. 
وبعد أربعة أيام من الاقتراع، لم يعلن بعد أي فائز في الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم 3 نوفمبر الجاري. ويعود السبب في ذلك إلى استمرار إحصاء بطاقات الاقتراع التي أرسلت بالبريد، وهي بالملايين، بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.
وقال مات مورغان أحد المسؤولين في حملة ترامب، في بيان «هذه الانتخابات لم تنته بعد. التقديرات الخاطئة التي تعلن فوز جو بايدن تستند إلى نتائج بعيدة عن أن تكون نهائية في أربع ولايات».
وحتى الآن، لم تعلن أي من وسائل الإعلام الأميركية الكبيرة فوز بايدن، إلا أن حظوظ نائب الرئيس السابق زادت اليوم الجمعة بعد أن قلب تخلفه في ولاية بنسلفانيا، وبات يتقدم على ترامب فيما يستمر فرز أصوات الناخبين في الولاية المتأرجحة.
وذكرت وسائل إعلام أميركية، اليوم الجمعة، أنّ جو بايدن صار متقدماً على منافسه الرئيس ترامب في ولاية بنسلفانيا التي تعدّ رئيسية للمرشح الديمقراطي للوصول إلى البيت الأبيض.
وتمكن بايدن من تعويض تأخره مع فرز الأصوات الآتية بالبريد. وهي أصوات تصب في الغالب لمصلحة المرشح الديمقراطي.
ومن شأن الفوز بولاية بنسلفانيا أن يعطي أي من المرشحين 20 من الأصوات الحاسمة للمجمع الانتخابي اللازمة للفوز بالرئاسة. وهذه الأصوات العشرين كافية لدفع بايدن لبلوغ الـ270 صوت من المجمع الانتخابي اللازمة للفوز بالانتخابات الرئاسية.
كما تقدم المرشح الديمقراطي على منافسه الجمهوري الرئيس ترامب في ولاية جورجيا الحاسمة.