أسماء الحسيني (القاهرة، الخرطوم) 

أعلنت لجنة إزالة التمكين المعنية بمعالجة أخطاء نظام الرئيس السوداني المعزول عمر البشير واستعادة الأموال التي نهبها عن استرداد أصول لعقارات ومستشفيات وأصول أخرى تبلغ قيمتها 4 مليارات دولار.  ونفى محمد سليمان الفكي نائب رئيس اللجنة وجود خلافات داخل اللجنة، لكنه أقر بتراجع شعبية اللجنة في الشارع السوداني، بسبب الظروف الاقتصادية الراهنة، مشيراً إلى أن المواطن السوداني يريد لقرارات لجنة إزالة التمكين أن تنعكس على معاشه، مؤكداً أن هذا الأمر يحتاج إلى وقت، ولن يتم بين عشية وضحاها، وأضاف أنه سيتم العمل على توفير الوقود والقمح، ومعالجة أخطاء الموسم الزراعي الماضي.
يأتي ذلك وسط بوادر خلافات حادة بين قوى الحرية والتغيير ولجان المقاومة بالخرطوم حول تشكيل المجلس التشريعي، وقالت مصادر سياسية مطلعة لـ«الاتحاد» إن ممثلي لجان المقاومة أعربوا عن استيائهم في اجتماع مشترك من مواقف قادة قوى الحرية والتغيير، الذين يمنعونهم من الحصول على التمثيل الذي يتناسب مع دورهم في الثورة. 
وأضافت المصادر، أن ممثلي لجان المقاومة انسحبوا من اجتماع مع قيادات قوى الحرية والتغيير وهم في حالة غضب، وأنهم نفذوا وقفة احتجاجية أمام قاعة الاجتماع.