قالت الحملة الانتخابية للرئيس الجمهوري دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، إنها ستطلب على الفور إعادة إحصاء الأصوات في ولاية ويسكونسن على الرغم من أن النتائج النهائية لم تعلن بعد رسمياً في الولاية.
وأوضح بيل ستبين مدير الحملة، في بيان «وردت تقارير عن مخالفات في عدة مقاطعات بويسكونسن مما يثير شكوكاً جادة بشأن صحة النتائج». وأضاف «الرئيس تخطى، بفارق كبير، مستوى الأصوات الذي يسمح له بطلب إعادة الإحصاء وسنفعل ذلك على الفور».
ودعا ستبين لضمان إحصاء جميع الأصوات الصحيحة وليس التي جرى الإدلاء بها بطريقة غير قانونية.
وأضافت إدارة الحملة أنها تتوقع فوز ترامب ترامب (74 عاما) رغم أن الأصوات في ولايات حاسمة ما زالت قيد الإحصاء.
وقال ستبين، في مؤتمر صحفي عبر الهاتف «إذا أحصينا جميع الأصوات الصحيحة سنفوز.. سيفوز الرئيس». 
وبعد يوم من الانتخابات، لا يزال الأميركيون في انتظار انتهاء فرز بطاقات التصويت التي أرسلت بالبريد لمعرفة رئيسهم. ولم يحصا ترامب ولا منافسه الديمقراطي جو بايدن بعد على 270 من أصوات المجمع الانتخابي الضرورية للفوز بسباق البيت الأبيض.
وذكر مركز «إديسون للأبحاث» أن المرشح الديمقراطي جو بايدن حقق تقدما طفيفا في ويسكونسن بحصوله على 49.4% مقابل 48.8% لترامب بعد إحصاء 99% من أصوات الولاية.
كما أضاف المركز أن بايدن يحقق أيضاً تقدماً في ولاية ميشيجان. وتواصل الولايتان الحاسمتان في الغرب الأوسط فرز الأصوات البريدية التي ارتفع عددها في ضوء جائحة فيروس كورونا. 
أما جين أومالي ديلون مديرة حملة بايدن فقالت، اليوم الأربعاء، إنه ماض على طريق الفوز بالانتخابات مع توقع الحملة فوزه في ولايات ميشيجان وويسكونسن وبنسلفانيا الحاسمة.
وأضافت أن بايدن (77 عاما) سيحصل على أكثر من 270 من أصوات المجمع الانتخابي في وقت لاحق اليوم. وأبلغت الصحفيين بأنها تعتقد أن بايدن فاز بالفعل في ويسكونسن، ومن المتوقع فوزه أيضاً في نيفادا.
وإذا حقق بايدن الفوز في ويسكونسن وميشيجان وفي نيفادا، التي يتقدم فيها أيضاً بفارق طفيف لكن أصواتها ما زالت قيد الإحصاء، فسيحصل على العدد اللازم من أصوات المجمع الانتخابي لدخول البيت الأبيض، وهو 270 صوتاً. لكن ترامب أيضاً لا تزال أمامه فرصة للفوز مع عدم حسم تلك الولايات رسميا بعد.
كان ترامب قد كتب، في تغريدة «مساء أمس، كنت متقدماً في كثير من الولايات الرئيسية»، مضيفاً «بعد ذلك، بدأت الواحدة تلو الأخرى تختفي بطريقة سحرية مع ظهور بطاقات انتخابية مفاجئة واحتسابها».
والبطاقات التي يتحدث عنها الرئيس هي تلك التي وصلت عبر البريد ومن الممكن أن تستمرّ عملية فرزها أياماً عدة في بعض الولايات.