أحصت بريطانيا، اليوم الأربعاء، أعلى حصيلة وفيات يومية بفيروس كورونا المستجد منذ نحو 6 أشهر.
وأظهرت بيانات حكومية تسجيل 492 وفاة جديدة بمرض كوفيد -19 خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، وهي أكبر حصيلة منذ 13 مايو الماضي.
كانت بريطانيا رصدت 397 حالة وفاة ناجمة عن العدوى بالفيروس أمس الثلاثاء.
بذلك يرتفع مجمل من توفوا في غضون 28 يوما من أول اختبار إيجابي لفيروس كورونا إلى 47742.
كما أظهرت الأرقام اليومية تسجيل 25177 إصابة جديدة بالفيروس ليرتفع إجمال الإصابات إلى أكثر من مليون حالة. 
تأتي هذه الزيادات في أرقام الوفيات والإصابات بالفيروس متزامنة مع إعادة فرض عزل جديد، اليوم الأربعاء، في إنجلترا.
وسيبدأ تطبيق العزل الجديد، غدا الخميس ويستمر حتى الثاني من ديسمبر المقبل، لاحتواء الموجة الثانية من تفشي الفيروس.
وقال رئيس الوزراء المحافظ بوريس جونسون "هذه التدابير في فصل الخريف تهدف إلى مكافحة ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19 وستنتهي مدّتها تلقائياً في الثاني من ديسمبر". 
وأضاف جونسون، أمام مجلس العموم البريطاني الذي صوت بالموافقة على الإغلاق "آمل بشدة أن نتمكن من إعادة تسيير البلد وإعادة فتح الشركات والمتاجر مع اقتراب عيد الميلاد". وتابع "لكن من أجل القيام بذلك، يجب على كل شخص من بيننا أن يساهم في ذلك من أجل خفض معدّل انتشار الفيروس. لا أشكّ إطلاقاً في أنه بإمكاننا القيام بذلك".
تواجه بريطانيا، الدولة الأكثر تضرراً في أوروبا مع أكثر من 47 ألف وفاة وأكثر من مليون إصابة، ارتفاعاً حاداً في عدد الإصابات بالمرض ما قد يتسبب باكتظاظ المستشفيات حتى في المناطق غير المتضررة كثيراً حتى الآن.
وبعد أن استبعد جونسون على مدى أسابيع احتمال فرض عزل تام مفضلاً قيودا محلية، قرر أخيراً السبت الإعلان عن إغلاق تام جديد حاذياً بذلك حذو دول أوروبية أخرى من بينها فرنسا وإيرلندا وبلجيكا.