عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

بلغ عدد المساجد التي استهدفتها ميليشيات الحوثي الإرهابية منذ أواخر 2014 وحتى أواخر 2019، قرابة 750 مسجداً، توزعت على عموم المحافظات اليمنية.
وأكد ذلك وزير الأوقاف اليمني، أحمد عطية، وقال إن أساليب الميليشيات في استهداف المساجد تنوعت بين التفجير الكلي والقصف بالسلاح الثقيل والنهب لكل محتوياتها وتحويلها إلى مخازن للأسلحة، ومقرات لتعاطي القات، ولفت الوزير إلى أن الميليشيات الحوثية، مستمرة في العبث وتجريف الأوقاف، ومن الصعوبة بمكان حصر كل المنهوبات، لافتاً إلى أنه لدى الوزارة بعض الإحصاءات التي يمكن من خلالها كشف المنهوبات مستقبلا.
وإزاء عمليات النهب المنظم لأوقاف الدولة من قبل الحوثيين والمتاجرة بها، كانت وزارة الأوقاف قد أصدرت قرارين في هذا الشأن، واعتبرت كل تصرف بأموال الأوقاف وممتلكاتها، بحكم الباطل واللاغي، وتوعدت بالمحاكمة للمشتري وللبائع دون استثناء.
أمنياً، حققت قوات الجيش اليمني مسنودة بمقاتلي القبائل أمس، تقدماً جديداً شرق منطقة «بير المرازيق» شرق مدينة الحزم، بمحافظة الجوف.
وتمكنت قوات الجيش من تحرير «تباب الأضلع» الممتدة من جبال «ثمد» إلى جبال «الشهلا» شرق «بير المرازيق» بعد معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي. وأسفرت المعارك عن مقتل وجرح والقبض على العشرات من عناصر الميليشيات الحوثية، فيما تم إعطاب وتدمير آليات عسكرية مختلفة.
إلى ذلك، لقي عدد من عناصر ميليشيات الحوثي الإرهابية مصرعهم، بينهم اثنان من القيادات الميدانية، في مواجهات مع الجيش اليمني شمال تعز أمس. وقال مصدر عسكري لوكالة الأنباء اليمنية: إن «القائد المتحوث مؤيد غلاب الملقب بأبو داود، وفليحان مارش قتلا، في وادي جديد بجبهة الأربعين شمال المدينة، حيث تدور مواجهات عنيفة بين الميليشيات وقوات الجيش الوطني».
وأشار المصدر إلى أن عدداً من العناصر لقوا حتفهم وأصيب العشرات في المواجهات الدائرة في جبهة الأربعين منذ يومين حيث تكبدت الميليشيات خسائر فادحة في الأرواح والمعدات.