أسماء الحسيني (القاهرة، الخرطوم)

توجه وفد حكومي سوداني إلى جوبا عاصمة جنوب السودان أمس، في إطار الترتيب مع الوساطة الجنوبية، لمواصلة التفاوض مع الحركة الشعبية بقيادة عبد العزيز الحلو.
وضم الوفد الحكومي عضوي مجلس السيادة الفريق أول شمس الدين كباشي ومحمد حسن التعايشي، ووزير العدل نصر الدين عبد الباري، ووزير ديوان الحكم الاتحادي يوسف آدم الضي. 
وفي هذه الأثناء، أكد الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي) نائب رئيس مجلس السيادة أن الفساد سبب رئيسي في انهيار الاقتصاد، ودعا لمحاربته من أجل تطور السودان ونهضته. 
وشدد حميدتي خلال مأدبة عشاء أقامها على شرف وفد حكومة جنوب السودان، الذي يضم أعضاء وفد اللجنة السياسية الأمنية على ضرورة تنفيذ اتفاق السلام في دولتي السودان وجنوب السودان، والعمل لتكامل اقتصاد البلدين. واعتبر حميدتي زيارة وفد جنوب السودان عملاً استراتيجياً، وبداية تعاون اقتصادي على مستوى الموانئ والمناطق الحرة.
وأكد ضرورة تعاون البلدين في مجالات الإنتاج، لخلق روح عمل جادة لمصلحة البلدين، مشيراً إلى عزم السودان دعم اتفاق سلام الجنوب وتنفيذه، وإكمال اتفاق سلام السودان، معتبرا أن استقرار البلدين مدخل لتكاملهما الاقتصادي. 
وعلى صعيد آخر، يعتزم مؤيدو التطبيع مع إسرائيل بقيادة جمعية الصداقة السودانية الإسرائيلية تنظيم وقفة تأييد للتطبيع بالخرطوم يوم الأحد المقبل. وطالبت الجمعية في بيان لها أمس المكونات المختلفة في الحملة الشعبية للسلام والتطبيع للانضمام إلى الوقفة لدعم الخطوة التاريخية. 
وذكر البيان أن الجمعية تتابع الدعوات التي وصفتها بالمشبوهة، التي تسعى لتأليب الرأي العام ضد القرار الوطني، الذي اتخذته الحكومة بتوقيع سلام مع إسرائيل، وتنادي باستغلال صلاة الجمعة اليوم للخروج في مسيرات ضد هذا السلام.