أعلنت ولاية فيكتوريا، بؤرة انتشار فيروس كورونا في أستراليا، عن اكتشاف حالتين جديدتين بمرض كوفيد-19 اليوم الأربعاء بعد عدم تسجيل أي إصابات في اليومين السابقين في حين أنهت ملبورن عاصمة الولاية حالة من الإغلاق الصارم استمرت أكثر من ثلاثة أشهر.
 وتعاود المطاعم والمقاهي في ملبورن التي يقطنها خمسة ملايين نسمة فتح أبوابها اعتبارا من اليوم كما تم تخفيف القيود على التجمعات الاجتماعية في المنازل مما يتيح لشخصين بالغين والمسؤولين عنهما من منزل واحد القيام بزيارة واحدة يومية إلى منزل آخر.
 وجرى إغلاق ملبورن، المدينة الأسترالية الأكثر تضررا بالفيروس، في أوائل يوليو بعد تفشي الموجة الثانية التي دفعت أعداد الحالات اليومية إلى أكثر من 700 حالة في أوائل أغسطس.
 وسجلت أستراليا ما يزيد قليلا عن 27500 إصابة بفيروس كورونا وهو عدد أقل بكثير من العديد من البلدان المتقدمة.
 وفيكتوريا ثاني أكبر ولاية من حيث عدد السكان في أستراليا وتمثل أكثر من 90 في المئة من الوفيات البالغ عددها 907 على الصعيد الوطني. وسجلت حالتي وفاة في الساعات الأربع والعشرين الماضية.