أنقرة (وكالات)

قضت محكمة تركية بسجن الموظف بالقنصلية الأميركية، نظمي متا جان تورك، لمدة 5 سنوات وشهرين بذريعة انتمائه لتنظيم «جولن» الذي تعتبره أنقرة إرهابياً.
وكانت النيابة العامة قالت إنها تقدمت بأدلة تثبت ارتباط الموظف بمدراء أمن وعناصر من الشرطة عزلوا من مناصبهم لصلتهم بتنظيم «فتح الله جولن». 
وجان تورك موقوف منذ فبراير 2018 بناء على اعترافات أدلى بها موظف آخر في القنصلية الأميركية، حسبما تقول السلطات التركية.
وتوترت العلاقات بين واشنطن وأنقرة في السنوات الأخيرة على خلفية توقيف أتراك يعملون في الممثليات الدبلوماسية الأميركية في تركيا.
وفي يونيو الماضي، حكم القضاء التركي على موظف تركي في القنصلية الأميركية في إسطنبول بالسجن لحوالي 9 سنوات لإدانته بـ«مساعدة مجموعة إرهابية».
وحكم على متين توبوز لإدانته بتهمة مساعدة جماعة «جولن» الذي تعتبره تركيا العقل المدبر لمحاولة الانقلاب عام 2016، وهو الأمر الذي نفاه «جولن». وفي سياق آخر، واصلت الليرة التركية أمس، تعميق خسائرها أمام الدولار، غداة هبوطها إلى ما دون مستوى 8 ليرات لكل دولار، وهو ما مثل تجاوز حاجز نفسي حرج للمستثمرين.
ووفقاً لبيانات وكالة «بلومبرج» للأنباء، فقد هبطت الليرة خلال تعاملات الثلاثاء لما دون 8.1 ليرة للدولار. ويأتي استمرار تراجع الليرة في ظل انخفاض معدلات الفائدة وتراجع اهتمام المستثمرين الأجانب بالأصول التركية، وسط ترقب لاحتمال فرض عقوبات عليها من جانب الولايات المتحدة، واستمرار النزاعات في شرق المتوسط والقوقاز، والتداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا.