عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

واصلت قوات الجيش اليمني مسنودة بمقاتلي القبائل أمس، عملياتها العسكرية جنوب غرب معسكر «الخنجر» بمديرية «خب الشعف» شمالي محافظة الجوف. 
وهدفت العملية العسكرية الواسعة إلى تمشيط المناطق المجاورة للمواقع التي تم تحريرها أمس الأول، وذلك لتأمينها بشكل كامل.
وقال مصدر عسكري إن قوات الجيش اليمني طاردوا فلول ميليشيات الحوثي، الذين تركهم مشرفو الميليشيات ولاذوا بالفرار، وتمكنوا من أسر عدد منهم واستعادوا كميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة، بحسب المركز الإعلامي للقوات المسلحة، مضيفاً أن العملية أسفرت أيضاً عن مقتل وجرح عدد من عناصر المليشيات، وتدمير عدد من الآليات قتالية.
ونفذ الجيش أمس الأول، هجوماً مباغتاً تمكن خلاله من تحرير عدد من المواقع المهمة جنوب غرب «الخنجر»، وأسفرت عن سقوط العشرات من عناصر المليشيات الحوثية بين قتيل وجريح.
في غضون ذلك، أعلنت قيادة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن أمس، اعتراض وتدمير ثلاث طائرات من دون طيار «مفخخة» أطلقتها ميليشيات الحوثي الإرهابية على جنوبي السعودية. وقال المتحدث باسم التحالف العقيد تركي المالكي بحسب ما أوردته وكالة الأنباء السعودية إن قوات التحالف ستتخذ الإجراءات كافة للتعامل مع هذه الطائرات لحماية المدنيين والأعيان المدنية وتنفيذ الإجراءات الرادعة ضد هذه الميليشيات الإرهابية لتحييد وتدمير قدراتها. وكانت القوات المشتركة للتحالف اعترضت أمس الأول، أيضاً ثلاث طائرات مسيرة أطلقتها الميليشيات باتجاه الأعيان المدنية بجنوبي السعودية. وأدان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين في بيان أمس، بشدة إطلاق ميليشيات الحوثي الإرهابية طائرات بدون طيار «مفخخة»، باتجاه السعودية. وأوضح العثيمين أن ميليشيات الحوثي الإرهابية ومن يقف وراءها ويمدها بالمال والسلاح تمادت في انتهاك القانون الدولي الإنساني بإطلاق الطائرات المفخخة لاستهداف الأبرياء من المدنيين، مؤكداً دعم منظمة التعاون الإسلامي لجميع إجراءات الردع التي تتخذها قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن.
إلى ذلك، قتلت امرأة، في مديرية «حيس» جنوب محافظة الحديدة، غربي اليمن، في عملية قنص لميليشيات الحوثي الإرهابية مع تواصل تصعيد انتهاكاتها للهدنة الأممية.  وقالت المصادر، إن مواطنة تُدعى شفيقة هايل سعيد قتلت إثر تعرضها لرصاصة قناص حوثي، في منطقة «بيت مغاري» شمال مركز «حيس».
 وأوضحت المصادر، أن شفيقة، كانت ترعى أغنامها في منطقة بيت مغاري، عندما استهدفها قناص حوثي بشكلٍ متعمد، مشيرةً إلى أن الأهالي حاولوا إسعافها لكنها كانت قد لفظت أنفاسها الأخيرة. 
وتأتي هذه الجريمة، بعد يومين فقط على ارتكاب الميليشيات جريمة مماثلة، أسفرت عن مقتل مواطن وهو نائم في منزله الكائن في الأطراف الشمالية لـ «حيس».
إلى ذلك، اختطفت ميليشيات الحوثي الإرهابية، فتاة وشقيقها، في محافظة لحج، ونقلت الفتاة الى جهة مجهولة، في حين أودعت شقيقها سجناً في محافظة إب. وقالت مصادر محلية إن عناصر من ميليشيات الحوثي، اختطفوا فتاة في الرابعة عشرة من عمرها، في منطقة «الشُعيب»، بمديرية «القبيطة»، شمال محافظة لحج. وأوضحت المصادر أن الفتاة، اختطفها 4 مسلحين حوثيين إلى جهة مجهولة، حيث ذهب شقيقها لتقديم بلاغ بشأن اختطافها، غير أن الميليشيا اعتقلته أيضاً. وذكرت المصادر أن الحوثيين، نقلوا شقيق الفتاة إلى سجن البحث الجنائي بمحافظة إب، مشيرةً إلى أن الفتاة كانت قد تعرّضت في وقت سابق مع فتاتين للملاحقة من قبل مسلحين حوثيين بذات المنطقة.

«مسام» يتلف كمية من الألغام الحوثية في أبين
نفذ المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن «مسام» عملية تفجير كمية من الألغام والقذائف المتنوعة من مخلفات ميليشيات الحوثي الإرهابية بمحافظة أبين. وقال مدير عام المشروع أسامة القصيبي، إن «الفريق 30 مسام الخاص بجمع القذائف نفذ عملية إتلاف وتفجير لـ1913 لغماً وقذيفة منوعة بمنطقة العلم». وأوضح القصيبي أن عملية الإتلاف شملت 26 لغماً مضاداً للدبابات و454 قذيفة منوعة و620 صاعقاً وفيوزاً منوعاً و813 طلقة منوعة.
إلى ذلك، تمكنت فرق مشروع «مسام» خلال الأسبوع الثالث من أكتوبر من نزع 1550 لغماً وذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة منها 162 لغماً مضاداً للدبابات، و3 ألغام مضادة للأفراد كانت زرعتها ميليشيات الحوثي في عدة مناطق يمنية.
وأوضحت غرفة عمليات «مسام» أن فرق المشروع نزعت من بداية الشهر ولغاية يوم 26 منه 4820 لغماً وذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة.