أدلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، صباح السبت بالتوقيت المحلي، بصوته مبكراً في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في 3 نوفمبر، وذلك في مكتب اقتراع في ويست بالم بيتش بفلوريدا. 
ووصل الرئيس الأميركي إلى مركز الاقتراع المقام داخل مكتبة لممارسة حقه كمواطن وإنّما بشكل مبكر على غرار 55 مليون أميركي سبق أن أدلوا بأصواتهم خشية الزحمة يوم الاقتراع في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.
وكان ترامب يضع كمامة لدى دخوله مكتب الاقتراع.
وقال الملياردير الجمهوري الذي يشير دوماً، ومن دون تقديم أدلة، إلى إمكانية حصول تزوير واسع النطاق خلال عمليات التصويت عبر البريد: «كان التصويت آمناً جداً، أكثر أمناً مما تقومون به حين ترسلون بطاقتكم عبر البريد».
وأضاف «كل شيء كان رائعاً، بطريقة دقيقة تماماً ومن خلال احترام القواعد»، مضيفاً أنّه أدلى بصوته «لشخص يدعى ترامب».
وأعلن أمام الصحافيين «ستكونون مشغولين جداً اليوم، سيجعلونكم تبذلون جهداً كبيراً»، وذلك قبل انطلاقه في يوم ماراثوني سيشارك خلاله بثلاثة تجمعات انتخابية في ثلاث ولايات هي كارولينا الشمالية وأوهايو وويسكنسن.