دينا محمود (لندن)

أكدت شركة الشحن الإسرائيلية «زيم»، أنها تسعى لتقديم خدمات مباشرة لميناء جبل علي في الإمارات، فيما أفاد الرئيس التنفيذي لـ«أوركراود»، وهي منصة إسرائيلية للاستثمار في المشروعات، بأنه يعتزم تأسيس شركة محلية في الدولة، متوقعاً أن يمكّنه ذلك من فتح آفاق لأعمال شركته في دول أخرى بالشرق الأوسط.
يأتي ذلك، في ما كشف استطلاع للرأي أن 82 في المئة من المديرين التنفيذيين للشركات الإسرائيلية، يرون أن «معاهدة السلام» التاريخية مع الإمارات، ستعود على البلدين والمنطقة بفوائد واسعة النطاق، وأن الغالبية العظمى منهم، يرغبون في استكشاف فرص إبرام صفقات مع الشركات الإماراتية، في أقرب وقت ممكن.
وانضمت شركة الشحن «زيم» إلى عدد من المنافسين الدوليين، من بينهم «إم إس سي» و«ميرسك»، في الإعلان عن عزمها الربط بين إسرائيل والإمارات منذ اتفاق البلدين على إقامة علاقات اعتيادية.
 وقالت «زيم»: «إن خطها سينقل الشحنات من جبل علي إلى ميناء حيفا الإسرائيلي على البحر المتوسط، والعكس، ويتيح خدمة النقل من إسرائيل وشرق البحر المتوسط للإمارات».
وتوقع راني بن يهودا، نائب الرئيس التنفيذي في «زيم»، أن تؤدي الخدمة المباشرة من وإلى الإمارات لنمو مستقبلي.
ومن جانبه، قال جون ميدفيد، رئيس «أوركراود» إن منصته ستعمل على افتتاح مكاتب في دبي وأبوظبي، مضيفاً: «تحول الأمر، بشكل فجائي تماماً، من كونه مثيراً للاهتمام ولطيفاً إلى كونه حتمياً لفتح الأسواق».
وأوضح استطلاع الرأي أن المسؤولين في قطاعات الصناعة والتجارة والتكنولوجيا في إسرائيل، هم الأكثر اهتماماً بالتعاون الاقتصادي مع نظرائهم في الإمارات، إذ أكد أكثر من 80 في المئة منهم، أن المعاهدة التي وُقعَت في البيت الأبيض منتصف الشهر الماضي، سيكون لها تأثير إيجابي للغاية، على مختلف المجالات الاقتصادية والاستثمارية والمالية.
وفي المرتبة الثانية، جاءت الشركات العاملة في قطاع الإنشاءات، التي قال نحو ثلثيْ مديريها: «إن المعاهدة الإماراتية الإسرائيلية، ستعود بالنفع على بيئة العمل والاستثمار في هذا القطاع الحيوي».
وشمل الاستطلاع 320 مديراً تنفيذياً لشركات إسرائيلية تعمل في مجالات مختلفة، ونشرت نتائجه صحيفة «إسرائيل هايوم»، غداة الزيارة التاريخية التي قام بها وفد من الإمارات إلى إسرائيل أمس الأول، وجرى خلالها توقيع اتفاقيات ثنائية لدعم التعاون في مجالات الاستثمار والسياحة والخدمات المصرفية والتكنولوجيا.
وبحسب نتائج استطلاع الرأي، الذي أجرته مجموعة «كوفاس بي دي آي» الإسرائيلية، أكد 67 في المئة من مديري الشركات العاملة في قطاع التكنولوجيا المتقدمة في إسرائيل، أنهم ينظرون حالياً في سبل تفعيل فرص استثمارية في الإمارات. وأشار 57 في المئة من مسؤولي المؤسسات التجارية إلى أنهم يعتزمون التوجه إلى الإمارات، في غضون عام من الآن، لاستكشاف فرص التعاون على أرض الواقع.