وضعت وزيرة الخارجية البلجيكية صوفي ويلمز، اليوم الخميس، في وحدة العناية المركزة لتلقي العلاج، إثر إصابتها بمرض كوفيد-19.
كانت الوزيرة قد ثبتت إصابتها بفيروس كورونا المستجد قبل أيام. 
جاء رد فعل رئيس الوزراء ألكسندر دي كرو، سريعاً على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تمنى الشفاء العاجل لويلمز.
وكتب على موقع تويتر «لا أحد محصن ضد هذا الفيروس الخطير... سوف نهزم كوفيد-19 سوياً».
وكانت ويلمز، التي شغلت منصب رئيسة الوزراء المؤقتة للبلاد حتى أواخر سبتمبر الماضي، أعلنت يوم السبت الماضي أنها مصابة بفيروس كورونا.
وأفادت تقارير إعلامية بأن ويلمز تحتفظ بوعيها، وأن حالتها مستقرة.
وتكافح بلجيكا حالياً من أجل السيطرة على موجة من الإصابات، حيث سجلت أعداد المصابين رقماً قياسياً بلغ 12 ألف حالة جديدة في يوم واحد، في وقت سابق من الشهر الجاري. 
وقد لقي أكثر من 10 آلاف شخص حتفهم نتيجة إصابتهم بمرض «كوفيد-19» في الدولة التي يبلغ تعدادها السكاني 11.5 مليون نسمة.