أبوظبي (وام)

استقبل معالي عبيد حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، بقصر الإمارات في أبوظبي، أمس، وفداً برئاسة ستيف منوتشين وزير الخزانة الأميركي، ويضم عدداً من رجال الأعمال الإسرائيليين، بحضور معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية بأبوظبي، ومعالي جاسم محمد الزعابي رئيس دائرة المالية، ومعالي محمد علي الشرفاء رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، إلى جانب عدد من كبار رجال الأعمال والمسؤولين الإماراتيين.
وحضر من الجانب الأميركي كل من آفي بيركويتز المبعوث الأميركي في الشرق الأوسط، وآدم بوهلر رئيس المؤسسة الأميركية للتمويل والتنمية الدولية، وجون راكولتا جونيور سفير الولايات المتحدة لدى الإمارات، وعدد من كبار المسؤولين.
وجرى خلال اللقاء بحث فرص التعاون الكبيرة والواعدة التي تنتظر البلدين، وذلك في أعقاب معاهدة السلام التاريخية الموقعة بين الإمارات وإسرائيل، كما تم التطرق إلى أهمية الاتفاق في فتح آفاق جديدة للتعاون في المنطقة، وفي إطلاق الإمكانات الاقتصادية، وخلق فرص للتعاون الإقليمي، بهدف تحقيق الرفاهية لشعوب المنطقة وضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة.
والتقى رجال الأعمال، الذين يمثلون القطاعات المختلفة في إسرائيل عدداً من رجال الأعمال والمؤسسات التجارية وكبار الشخصيات الاقتصادية في الإمارات، لبحث سبل تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين الجانبين، وتعزيز العمل المشترك ومناقشة فرص التعاون بين البلدين، في إطار رغبة كلا الطرفين في إقامة علاقات اقتصادية مباشرة.

  • جانب من توقيع مذكرات التفاهم
    جانب من توقيع مذكرات التفاهم

وخلال مأدبة عشاء، استمع الحاضرون إلى كلمات رئيسية من معالي الطاير، ومنوتشين، وجون راكولتا جونيور، كما تم على هامش الزيارة توقيع مذكرة تفاهم بين شركة الإمارات الوطنية القابضة وشركة «فورتيفاي» الإسرائيلية، وكذلك بين مؤسسة أحمد بن زايد للأعمال الخيرية والإنسانية ومركز إسحاق رابين.
وكان معالي عبيد بن حميد الطاير بحث مع منوتشين، عبر تقنيات الاتصال المرئي، سبل تعزيز العلاقات الاستراتيجية المشتركة وتقوية مجالات التعاون والتنسيق بين الإمارات والولايات المتحدة.
وخلال اللقاء، أكد معالي عبيد الطاير التزام دولة الإمارات بتوسيع آفاق التعاون وتعزيز الروابط الاقتصادية والتجارية والمالية مع الولايات المتحدة، بما يخدم المصالح المشتركة لكلا البلدين الصديقين، ولتصبح الإمارات بذلك أحد أهم شركائها الاستراتيجيين في المنطقة. وقال معاليه: «تحرص وزارة المالية على مواصلة العمل لتوسيع شبكة العلاقات التجارية والاستثمارية للدولة، وتوفير أكبر حماية ممكنة للاستثمارات الإماراتية في مختلف دول العالم».
وأوضح معاليه أن الإنجاز التاريخي المتمثل في توقيع معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل سيكون بمثابة الحافز القوي لتحقيق مزيد من التعاون الإقليمي، وخلق المزيد من الفرص النوعية الواعدة للإمارات والمنطقة والعالم.
وناقش الاجتماع سبل تعزيز العلاقات التجارية الثنائية والتبادل الثقافي والتعليمي، وفرص خلق مجالات تعاون جديدة تساهم في تعزيز النمو الاقتصادي بين البلدين، إلى جانب التشجيع على مزيد من التعاون في مكافحة تمويل الإرهاب.
والإمارات أكبر مستثمر عربي في السوق الأميركية، في ما تعتبر الولايات المتحدة ثالث أكبر شريك تجاري للإمارات على مستوى العالم، وثالث أكبر مستثمر أجنبي بأسواق الدولة.

  • الطاير يلقي كلمة لدى استقبال وزير الخزانة الأميركي ورجال الأعمال الإسرائيليين
    الطاير يلقي كلمة لدى استقبال وزير الخزانة الأميركي ورجال الأعمال الإسرائيليين