أبوظبي (وام)
 
أكدت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، أن الإمارات من الدول السباقة لتقديم الدعم لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى «الأونروا»، لإيمانها بالدور الذي تقوم به الوكالة في تحسين معيشة اللاجئين الفلسطينيين، انطلاقاً من التزام الإمارات الدائم والتاريخي، والراسخ تجاه الشعب الفلسطيني، بما يسهم في الحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليمي.
وأشارت معاليها، خلال لقاء فيليب لازاريني، المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى «الأونروا»، إلى ضرورة التعاون خاصة في مثل هذه الظروف والتي تشهد انتشار جائحة «كوفيد - 19». 
وأكدت أن ظروف الجائحة تستلزم مزيداً من الدعم في القطاعات كافة، خاصة القطاع الصحي، لمساندة نحو 5.6 مليون لاجئ فلسطيني في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط.
وثمنت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، الجهود الحثيثة التي يبذلها المفوض العام لـ«الأونروا» وجميع العاملين في الوكالة، لضمان استمرار عمل الوكالة في تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين على أكمل وجه.
وأكدت معاليها التزام الإمارات بتأدية واجبها الإنساني لدعم القضايا الإنسانية الملحة حول العالم، واستمرارها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، والإسهام في تقديم الخدمات الأساسية مثل التعليم، ومواصلة العمل مع الشركاء الدوليين ومؤسسات الأمم المتحدة المعنية في هذا المجال.
وقدمت الإمارات للفلسطينيين، خلال الفترة من عام 2013 وحتى عام 2020، دعماً تجاوز 840 مليون دولار أميركي، وحصلت وكالة «الأونروا» منها على أكثر من 218 مليون دولار، بما فيها 166 مليون دولار لقطاع التعليم، و19 مليون دولار مساعدات سلعية وبرامج موجهة للخدمات الاجتماعية في غزة والضفة الغربية والأردن وسوريا ولبنان.
وتترأس دولة الإمارات الدورة الحالية للجنة الاستشارية لـ«الأونروا»، والتي تستهدف، خلال فترة رئاستها 2020 - 2021، التركيز على مجالات رئيسة كرقمنة التعليم، وتمكين النساء والفتيات، وتمكين الشباب، واستدامة البيئة.