يبدأ التصويت المبكر في الانتخابات الرئاسية الأميركية اليوم الاثنين في ولاية فلوريدا الحاسمة، بينما أدلى عدد قياسي بلغ 28 مليون ناخب بأصواتهم بالفعل قبل أسبوعين تقريبا من انتهاء الحملة الانتخابية لاقتراع الثالث من نوفمبر.
 ويزور الرئيس الجمهوري دونالد ترامب، الذي تشير استطلاعات الرأي إلى تخلفه عن منافسه الديمقراطي جو بايدن، ولاية أريزونا اليوم الاثنين بعد أن عقد مؤتمرا انتخابيا في نيفادا أمس حث فيه مناصريه على الانتخاب وسط دلائل على تقدم الديموقراطيين في التصويت المبكر.
 أما بايدن الذي زار ولاية رئيسية أخرى، هي نورث كارولاينا، أمس الأحد فسيزور اليوم مسقط رأسه ديلاوير بينما ستتوجه المرشحة الديمقراطية لمنصب نائب الرئيس السناتور كامالا هاريس إلى فلوريدا لتشجيع مؤيديه على التصويت المبكر.
 ويعتبر كثيرون فلوريدا ولاية حاسمة لا بد وأن يظفر بها ترامب للفوز بالانتخابات. وللولاية الجنوبية 29 صوتا في المجمع الانتخابي، مما يجعلها هي ونيويورك صاحبتي أكبر عدد من الأصوات بعد كاليفورنيا وتكساس في السباق لاقتناص 270 صوتا بالمجمع ستحدد الفائز في الانتخابات.
 ويلتقي بايدن وترامب في مناظرة أخيرة يوم الخميس في ناشفيل بولاية تنيسي.