لاغوس (أ ف ب) 

أعلن الجيش النيجيري، أمس، استعداده لإعادة فرض النظام، وحذر «مثيري الشغب» من تعبئة الشباب بهدف المشاركة في تظاهرات في مدن عدة عبر البلاد. ويطالب آلاف المواطنين منذ أسبوع على شبكات التواصل الاجتماعي، وفي مدن كبرى بحل جهاز أمني يتهمونه بابتزاز الناس وإجراء توقيفات غير قانونية والتعذيب وحتى القتل.
وأغلق مئات النيجيريين، أمس الأول، طريقين كبيرين في لاغوس، احتجاجاً على العنف الأمني، رغم هطول كميات كبيرة من الأمطار، وتجديد الحكومة التزامها بإصلاح الشرطة.
وكانت المسيرات سلمية إلى حد كبير. لكن وفقاً لمنظمة العفو الدولية، لقي ما لا يقل عن عشرة أشخاص حتفهم وأصيب المئات منذ بدء الاحتجاجات.