هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب موقعي تويتر وفيسبوك لحظرهما مقالاً مثيراً للجدل نشرته صحيفة "نيويورك بوست" يزعم أنه يذكر تعاملات فاسدة ربطت منافسه الديموقراطي في انتخابات البيت الأبيض جو بايدن وشركة غاز أوكرانية كانت تشغل هانتر بايدن، نجل نائب الرئيس السابق.
وعزا عملاقا وسائل التواصل الاجتماعي سبب حجبهما روابط المقال إلى أنّ مصدر المعلومات التي يتضمّنها هو في نظرهما موضع شكّ. 
وكتب ترامب في تغريدة على تويتر "مريع للغاية كيف أنّ فيسبوك وتويتر حذفا مقال رسائل البريد الإلكتروني المتعلّقة بجو بايدن وابنه هانتر والمنشور في نيويورك بوست".

والمقال موضع الخلاف يستند إلى بريد إلكتروني تم الحصول عليه بشكل غير قانوني من جهاز كمبيوتر خاص بهانتر بايدن تمّت قرصنته.

وشكك أحد مسؤولي فيسبوك في صحة الرسائل الإلكترونية التي استند إليها مقال "نيويورك بوست".
وقال آندي ستون إنّ فيسبوك سيتحقق من صحّة هذه المعلومات وبانتظار جلاء الأمر سيحدّ من انتشار المقال على منصّاته.