أسماء الحسيني (القاهرة- الخرطوم) 

أصدر رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبدالله حمدوك قراراً بإعفاء والي كسلا صالح عمار الذي تم تعيينه ضمن الولاة المدنيين في يوليو الماضي، عقب احتجاجات عنيفة على تعيين عمار مرشح قوى الحرية والتغيير للمنصب. 
وفي تطور آخر، ترأس الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي) نائب رئيس مجلس السيادة السوداني اجتماع اللجنة العليا لترتيبات السلام، بحضور عضوي مجلس السيادة الفريق أول شمس الدين كباشي ومحمد حسن التعايشي، ووزراء الدفاع وشؤون مجلس الوزراء والمالية والحكم الاتحادي، وسليمان الدبيلو رئيس مفوضية السلام، ومدير عام قوات الشرطة، ومدير عام جهاز المخابرات العامة وممثلين للقوات المسلحة و«الدعم السريع». 
وقال وزير الدفاع السوداني يس إبراهيم يس: «إن الاجتماع اطمأن على ترتيبات استقبال وفود السلام، وأكد على تشكيل لجان فرعية للإشراف والمتابعة لتنفيذ الاتفاقية»، موضحاً أن الاجتماع شدد على أهمية تضافر الجهود وتذليل العقبات كافة، وتقديم العون اللازم لترتيبات السلام وتنفيذ الاتفاق بالصورة المطلوبة. 
وبحث نائب رئيس مجلس السيادة مع وفد وساطة جنوب السودان تفاصيل تنفيذ اتفاق السلام، الذي جرى توقيعه في الثالث من أكتوبر الجاري في جوبا. 
ويأتي ذلك، بعد أن صادق اجتماع مشترك لمجلسي السيادة والوزراء على اتفاقية السلام الموقعة في جنوب السودان بين الحكومة السودانية والجبهة الثورية، بعد تسلم رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبدالفتاح البرهان الاتفاق من توت قلواك رئيس وساطة جنوب السودان. 
ومن ناحية أخرى، يمثل الرئيس السوداني المعزول عمر البشير أمام لجنة التحقيق الخاصة بجرائم وانتهاكات حرب دارفور الأسبوع المقبل. ووجهت نيابة مكافحة الفساد الاتهام، أمس، لعدد من رموز النظام السابق، من بينهم بكرى حسن صالح وهاشم أحمد الحسين.