بسام عبدالسلام (عدن)

واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي توزيع المساعدات الغذائية على الأسر النازحة والفقيرة في المناطق المحررة بالساحل الغربي باليمن، وذلك استمراراً للمرحلة الثانية من الحملة الإغاثية التي أطلقت خلال العام 2020. وسيرت «الهيئة» قافلة إغاثية تزن نحو 20 طناً من المواد الغذائية الأساسية إلى مخيم الوعرة بمديرية الخوخة جنوب الحديدة، استهدفت 350 أسرة متواجدة في المخيم، وذلك ضمن الدعم الشهري الذي تقدمه للمخيمات للتخفيف من معاناة النازحين الذين فروا من مناطقهم جراء البطش والتنكيل الذي تمارسه ميليشيات الحوثي الانقلابية.
وأشار مندوب «الهلال الأحمر»، خلال عملية توزيع السلال الغذائية على الأسر النازحة، إلى أن المساعدات الإنسانية المقدمة من الإمارات لأبناء الساحل الغربي متواصلة حتى عودة الأمن والاستقرار إلى المناطق كافة، مشيراً إلى أن «الهيئة» تحرص على إيصال المعونات الشهرية إلى مخيمات النزوح في مديريات الخوخة والتحيتا والدريهمي، وكذلك للأسر النازحة الموجودة في الأحواش. 
وأضاف أن نحو 2000 أسرة نازحة تتلقى الدعم بشكل منتظم من قبل الفرق الإغاثية التابعة لهيئة الهلال الأحمر بالساحل الغربي، لافتاً إلى أن هناك خططاً إغاثية وإنسانية متكاملة يجري تنفيذها منذ أربع سنوات لتوفير المأوى والغذاء والرعاية الصحية لتلك الأسر التي فرت من جحيم الحرب. وأوضح أن الدعم الإماراتي متواصل لتلك الأسر حتى عودة النازحين إلى قراهم ومناطقهم التي هجّروا منها في الحديدة والحوك والحالي والدريهمي وبيت الفقيه، وغيرها من المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيات.
وعبر المستفيدون في مخيم الوعرة عن شكرهم للإمارات على جهودها الإنسانية والإغاثية المقدمة لأبناء الساحل الغربي، مؤكدين أن هيئة الهلال الأحمر هي المنظمة الوحيدة التي سارعت لدعم النازحين، وتمكينهم من العيش بسلام عقب تشردهم من ديارهم. وأضافوا أن جهوداً جبارة تبذلها هيئة الهلال الأحمر لإعادة تطبيع الحياة في الساحل الغربي وتقديم الدعم المستمر للأهالي والنازحين في مختلف القطاعات الخدمية والإنسانية.