يبدأ مجلس الشيوخ الأميركي، اليوم الاثنين جلسة الاستماع الى القاضية آمي كوني باريت التي اختارها دونالد ترامب لعضوية المحكمة العليا رغم معارضة الديمقراطيين الذين لا يملكون اصواتا كافية لعرقلة تثبيتها في المنصب قبل الاقتراع الرئاسي في 3 نوفمبر.
وكانت القاضية البالغة من العمر 48 عاما اختيرت في 26 سبتمبر من جانب ترامب لتخلف القاضية التقدمية روث بادر غينسبيرغ التي تشكل رمزا للدفاع عن حقوق المرأة والتي توفيت جراء معاناة مع مرض السرطان. 
ووفقا للدستور يجب ان تحصل باريت الآن على موافقة مجلس الشيوخ كي تدخل المحكمة العليا الاميركية.
ويريد الديموقراطيون ومرشحهم الرئاسي جو بايدن عدم البت في تعيين القاضية باريت في المحكمة العليا قبل الاستحقاق الرئاسي.
واعرب ترامب في وقت سابق عن ثقته بان مجلس الشيوخ ذا الغالبية الجمهورية، سيصوت قبل الاقتراع الرئاسي لتثبيت تعيين مرشحته باريت في المحكمة العليا الاميركية.