واشنطن (أ ف ب) 

اتُهم 13 رجلاً ينتمون إلى مجموعة أميركية يمينية متطرفة بالتآمر لأشهر من أجل خطف الحاكمة الديمقراطية لولاية ميشيجن جريتشن ويتمر، وبدء «حرب أهلية»، بعدما أحبط مكتب التحقيقات الفدرالي  خطتهم، بفضل مبلّغين وعملاء اخترقوا صفوفهم.
ويفيد محضر الاتهام، الذي نشر أمس الأول، بأن ستة من المتآمرين الذين وصفهم مدعي منطقة غرب ميشيغن أندرو بيرج بأنهم «متطرفون عنيفون»، خططوا لخطف ويتمر قبل الانتخابات الرئاسية، في الثالث من نوفمبر، ثم «محاكمتها» بتهمة «الخيانة».
وذكرت وزيرة العدل في ولاية ميشيغن دانا نيسيل، أن سبعة رجال آخرين ينتمون إلى المجموعة المحلية الصغيرة «وولفيرين ووتشمين»، أوقفوا واتهموا بالتخطيط «لعملية بهدف مهاجمة الكابيتول «مبنى الكونجرس».