بيروت (وكالات)

حذر رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري من نشوب حرب أهلية في بلاده التي تشهد أزمة مالية حادة.
وفيما حمل الحريري ميليشيات «حزب الله» الإرهابية المسؤولية عما يجري في لبنان، شدد على أهمية المبادرة الفرنسية للخروج من الأزمة الحالية. وقال الحريري في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه في «تويتر» مساء أمس الأول: «إن ما يحصل من تسليح وعراضات عسكرية في معظم شوارع بيروت وبالأمس في بعلبك الهرمل يمثل انهيار الدولة، وكل التوجه يشير إلى انهيار الدولة».
وحمل الحريري «حزب الله» مسؤولية الأزمة التي يشهدها لبنان، وقال «ألوم (حزب الله) لأنه يعرف أنه هو سبب المشكلة في لبنان، والشعب اللبناني غير مسؤول عن العقوبات التي تفرض عليه، إذا أراد مصلحة اللبنانيين عليه القيام بالتضحيات». وكتب الحريري أن «لبنان يعاني من مشكلة أحزاب، لا مشكلة نظام»، مشدداً على أهمية أجراء تعديلات دستورية تسهم في حل أزمة البلاد. وأوضح «يجب أن نقوم ببعض التعديلات الدستورية، لكن المشكلة في البلد هي مشكلة عقول وأحزاب وليست مشكلة نظام، أي دستور بالعالم لا يستطيع أن ينجح بوجود أحزاب تفرض الأمور بالقوة، والسلاح فرض بعض المعادلات على اللبنانيين التي يرفضونها». 
وشدد الحريري على ضرورة الرجوع للمبادرة الفرنسية، لحل الأزمة اللبنانية.