عواصم (وكالات) 

سجلت منظمة الصحة العالمية، أمس، زيادة قياسية في عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، حيث بلغ إجمالي الإصابات 338 ألفاً و779 إصابة خلال 24 ساعة.
وزادت الوفيات 5514 وفاة، ليرتفع إجمالي الوفيات في العالم إلى مليون و50 ألفاً.
وسجلت الهند 78 ألفاً و524 إصابة جديدة، وتلتها البرازيل بتسجيل 41 ألفاً و906 إصابات، في حين سجلت الولايات المتحدة 38 ألفاً و904 إصابات جديدة.
وكانت الإحصائية القياسية العالمية السابقة لإصابات كورونا، سُجلت في الثاني من أكتوبر، بـ330 ألفاً و340 إصابة، وسجلت المنظمة رقماً قياسياً في عدد الوفيات بلغ 12 ألفاً و393 وفاة في 17 أبريل. 
وفي غضون ذلك، أعلنت وزارة الصحة في ولاية برلين، أن العاصمة الألمانية أصبحت بؤرة لتفشي الوباء، حيث تجاوز معدل الإصابات الجديدة الحد التحذيري البالغ 50 حالة لكل مئة ألف نسمة في سبعة أيام.
وأوضحت الوزارة أن هذا المعدل بلغ في الأيام الماضية 52.8 حالة.
ويوجد نظام إنذار مبكر في برلين يلعب دوراً حاسماً، فيما يتعلق باتخاذ حكومة الولاية تدابير جديدة.
وبحسب التقارير الرسمية، وصل عدد الحالات الجديدة المؤكدة في برلين، منذ بدء الجائحة، إلى 17 ألفاً و112 حالة، فيما وصل عدد المتعافين إلى 13 ألفاً و965 شخصاً، وارتفعت حالات الوفيات إلى 233 حالة.
وكانت حكومة برلين اتخذت، يوم الثلاثاء الماضي، تدابير جديدة لمحاصرة الفيروس، وتضمنت فرض غلق ليلي للمطاعم، إضافة إلى تشديد حظر الاختلاط في القاعات المغلقة، وفي الأماكن العامة، خصوصاً أثناء الليل.
وفي هذه الأثناء، أعلن رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي، أمس، دخوله في عزل ذاتي بعد مخالطته لمصاب بـ«كورونا».
وكتب على حسابه على موقع «تويتر»: «خالطت مؤخراً أحد أعضاء فريق العمل الخاص بي، والذي تأكدت إصابته بفيروس كورونا».
وأضاف: «أنا بخير وليس لدي أعراض، ووفقاً للقواعد، سأكون في عزل ذاتي للفترة المطلوبة لإجراء الفحوصات اللازمة».