جرح شخصان، اليوم الجمعة، في اعتداء طعناً بسكين في العاصمة الفرنسية باريس قرب المبنى السابق لصحيفة «شارلي إيبدو» الأسبوعية الساخرة.
واعتقلت الشرطة اثنين من المشتبه بهم في العملية التي تأتي بعد نحو ست سنوات من الهجوم على مقر «شارلي إيبدو».
ويتزامن هذا الاعتداء مع جلسات محاكمة في باريس لشركاء مفترضين لمنفذي الهجوم على «شارلي إيبدو» في يناير 2015 والذي أودى بحياة 12 شخصاً.
وأفاد تقرير أولي للشرطة عن إصابة أربعة أشخاص، اثنان منهم «في حال حرجة» إلا أنها خفضت الحصيلة في وقت لاحق إلى إصابتين فقط.
وأفاد مصدر قضائي عن توقيف شخص قرب ساحة وقصر «الباستيل» في باريس على ما ذكرت قيادة الشرطة في العاصمة الفرنسية.
وقال مصدر آخر إن مشتبهاً به ثانياً مرتبط بالهجوم اعتقل في منطقة محطة مترو «ريشارد-لونوار» القريبة من موقع الجريمة.
وقالت السلطات الفرنسية إن ممثلي الادعاء العام في البلاد يتعاملون مع الاعتداء على أنه حادث إرهابي محتمل.