حذر وزير الخارجية الصيني وانغ يي، اليوم الاثنين، من أنّ تبادل الاتهامات بشأن فيروس كورونا المستجد «سيؤدي لكارثة أكبر».
وقال الوزير، أمام منتدى في العاصمة الصينية بكين، إنّ بعض الدول «حولت المكان الدولي الرسمي للأمم المتحدة ساحة عرض لخدمة سياساتها ومصالحها الذاتية».
وأوضح وانغ، في فاعلية شاركت في استضافتها رابطة الدبلوماسية العامة الصينية «بخلاف العمل معاً ومساعدة بعضنا، ليس لدينا خيارات أكثر».
وجاءت تصريحات وانغ بعد أقل من أسبوع من استخدام الرئيس الأميركي دونالد ترامب خطابه السنوي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة للهجوم على الصين، وتبعه سفيره لدى المنظمة الذي تبنى لهجة غاضبة للغاية فاجأت الدبلوماسيين.
وطالب ترامب، في خطابه، باتخاذ إجراءات ضد الصين لنشرها «كارثة» كوفيد-19 في العالم، ما أثار حفيظة بكين.
وقال وانغ «كما أكد الأمين العام للأمم المتحدة (أنطونيو) جوتيريش، فإن هذا الوباء ليس مجرد دعوة لليقظة، ولكنّه أيضا تدريب على الأزمات». 
وتابع وزير الخارجية الصيني «في مواجهة التحديات العالمية مثل الوباء، إذا سلكنا طريقنا بمفردنا أو تعاملنا مع جيراننا على أنهم أعداء، فلن يؤدي ذلك سوى إلى كارثة أكبر».