خرجت مدينة ملبورن ثاني أكبر مدن استراليا الإثنين من حظر تجول ليلي دام نحو شهرين، مع تسجيل خمس إصابات فقط بفيروس كورونا المستجد في ولاية فيكتوريا الأكثر تضررا.
وهذا هو الرقم الأدنى من الإصابات الذي تسجله الولاية منذ 12 يونيو، وترافق مع رفع اجراءات اغلاق أخرى تم فرضها الى جانب حظر التجول في ملبورن عاصمة الولاية التي يبلغ عدد سكانها خمسة ملايين نسمة.
كما تم رفع القيود عن أعمال البناء والصناعات في المدينة، وأعيد فتح الحضانات وسُمح باحياء المناسبات الدينية على نطاق ضيق.
وقال رئيس وزراء الولاية دانيال أندروز إن التراجع في الإصابات كان "كبيرا جدا جدا"، مشيرا الى الاستمرار في رفع القيود. 
وأضاف خلال مؤتمر صحافي "نحن قريبون جدا من امتلاك القدرة كي نخطو خطوة كبيرة ،خطوة كبيرة نحو حياة طبيعية".
وسيتمكن سكان ملبورن من الخروج من منازلهم في أي وقت للتوجه الى العمل أو ممارسة الرياضة أو التبضع، إلا أن عليهم البقاء ضمن نطاق 5 كيلومترات من مكان إقامتهم تحت طائلة دفع غرامة بنحو 5 آلاف دولار أسترالي (3 آلاف يورو). 
ولا تزال الشركات غير الأساسية ممنوعة من إعادة فتح ابوابها، وكذلك المطاعم بامكانها فقط العمل عبر خدمة التوصيل المنزلي.
وكانت ملبورن بؤرة تفشي الموجة الثانية من فيروس كورونا في أستراليا، بعد أن أدت خروقات أمنية الى تسلل مسافرين مصابين من الفنادق التي تم حجرهم فيها. 
وبشكل عام نجحت استراليا نسبيا في الحد من انتشار كوفيد-19 باجمالي عدد إصابات بلغ 27 ألفا و875 وفاة، في بلد يبلغ عدد سكانه 25 مليون نسمة. 
وحاليا أبلغت معظم المناطق عن عدد قليل من الإصابات اليومية الجديدة أو عدم تسجيل إصابات على الإطلاق، ما يسمح برفع القيود في معظم أنحاء البلاد.