تم العثور على الصندوقين الأسودين لطائرة عسكرية، بعد يوم من تحطمها في أوكرانيا، مما أسفر عن مقتل 26 شخصا على الأقل.
وقال وزير الدفاع، اندري تاران اليوم السبت إن خبراء عسكريين فحصوا موقع الحادث بمدينة تشوهويف بمنطقة خاركيف ليحددوا بدقة سبب التحطم.
وأضاف "بالطبع، هذه مأساة مروعة، سنجد الأسباب. سيتم صياغة  الاستنتاجات النهائية بعد تقييم الصندوقين الأسودين للطائرة"، طبقا لبيان من وزارته.
وأفاد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في منشور على فيسبوك، أن «أوكرانيا فقدت 26 من أبنائها» معلناً عن يوم حداد وطني السبت. 

وكانت الطائرة المنكوبة تقل 27 شخصاً، بينهم سبعة من أفراد الطاقم، و20 طالباً في المعهد الوطني للقوات الجوية الأوكرانية في خاركيف (شرق)، لدى تحطمها الجمعة.

ونجا طالبان من الكارثة في البداية، لكن أحدهما توفي صباح السبت، بعدما كانت حالته «خطيرة للغاية»، بحسب وزير الصحة.

ويعاني الثاني من ارتجاج في الدماغ لكن حياته ليست في خطر، وفق ما أفاد مصدر في العيادة العسكرية التي تعالجه.

وتحطمت الطائرة، وهي من طراز أنتونوف 26 الجمعة عند الساعة 20.50 بالتوقيت المحلي (17.50 ت غ) خلال رحلة تدريبية، على بعد كيلومترين من قاعدة تشوهيف العسكرية، بالقرب من خاركيف، وفق خدمة الطوارىء.

وبحسب المعلومات الأولية، أبلغ قائد الطائرة عن عطل في أحد المحركات قبل سبع دقائق من تحطمها، وطلب القيام بهبوط اضطراري، بحسب بيان صادر عن أجهزة الأمن الأوكرانية.

وأوضح البيان أن الطلاب لم يشاركوا في قيادة الطائرة.

وأكد وزير الدفاع أندريه تاران، أن «الطائرة على الأرجح هبطت على جناحها»، بحسب بيان صادر عن وزارته.

وأشار إلى أن الطائرة، التي صنعت عام 1977، كانت لا تزال قادرة على القيام برحلات لمدة ثلاث سنوات. 

والطائرة أنتونوف من طراز «أن-26»، هي طائرة نقل خفيفة وصممت في أوكرانيا خلال الحقبة السوفيتية، يبلغ طولها 24 متراً، ويمكنها الطيران بسرعة تبلغ 440 كم/ساعة. 

وشهدت أوكرانيا عدة حوادث طائرات عسكرية، خلال رحلات تدريبية في السنوات الأخيرة.