المنامة (وكالات)

أُعلن في البحرين عن إحباط هجوم إرهابي مدعوم من «الحرس الثوري» الإيراني، حسبما أفادت وكالة «رويترز»  للأنباء، نقلاً عن قناة «الإخبارية» السعودية وصحيفة «أخبار الخليج» البحرينية المحلية، استناداً إلى وزارة الداخلية في البحرين.
وقالت صحيفة «أخبار الخليج البحرينية المحلية، إن عمليات البحث والتحري كشفت عن شروع العناصر الإرهابية بإيران في تشكيل تنظيم إرهابي جديد تحت مسمى «سرايا قاسم سليماني»، وتم وضع مخطط لتفجير عدد من المنشآت العامة والأمنية في البحرين بالإضافة إلى رصد عدد من أفراد الحراسات الخاصة لشخصيات مهمة في المملكة بغرض اغتيالها وذلك رداً على مقتل قاسم سليماني.
وذكرت الصحيفة أن الأجهزة الأمنية أحبطت المخطط الإرهابي، بعد العثور على عبوة متفجرة بالشارع العام بمنطقة «البديع» وضعت من قبل عناصر التنظيم الإرهابي وكانت معدة لاستهداف وفد أجنبي حضر إلى البحرين في زيارة رسمية، حيث تم ضبط أحد المتهمين بمسكنه في منطقة «سار».
وعثر بمنزله على قوالب متفجرة ومواد عجينية تستخدم في صناعة المتفجرات وأجهزة استقبال وعملات أجنبية وكتب مرتبطة بالفكر الإرهابي، وذلك بحسب ما كشف عنه ملف القضية التي تنظرها المحكمة الجنائية والتي تضم 18 متهماً بينهم 9 هاربين في إيران ومن المقرر أن تستمع اليوم لمرافعة دفاع المتهمين.
وكشفت التحريات الأمنية أن بعض القيادات الإرهابية التابعة لـ«سرايا الأشتر» وهو الذراع العسكرية لما يسمى «تيار الوفاء» الإرهابي استطاعوا تجنيد عدد من العناصر الإرهابية في البحرين بدعم وإشراف من عناصر «الحرس الثوري» إذ تمكن 4 عناصر إرهابية من ضم 14 آخرين خضعوا لتدريبات عسكرية في معسكرات خارجية وقاموا برصد ومراقبة القواعد العسكرية الأجنبية والوطنية والمنشآت الأمنية في البحرين ومراقبة العاملين بها وتحديد نقاط تجمعاتهم تمهيداً لاستهدافهم، بالإضافة إلى تصوير المنشآت الاقتصادية والحيوية ومستودعات النفط وإرسال الصور إلى الخارج، كما تم تكلفيهم باستلام عبوات متفجرة عن طريق البريد الميت، وذلك لتنفيذ عدة عمليات إرهابية متلاحقة ونسبتها إلى التنظيم الإرهابي الجديد.
واعترف أحد المتهمين بتلقي تدريبات عسكرية في معسكرات «حزب الله» في العراق، وبعد عودته قام بتدريب بعض المتهمين على استخدام الأسلحة في مسكنه بمنطقة «سار»، مضيفاً أنه استلم عدة مرات عبوات متفجرة ومبالغ مالية عن طريق البريد الميت وقام بتخزينها في مسكنه. 
وأضاف أنه تم تكليفه بالقيام بعمليات إرهابية في 2019 حيث قام وآخرون بسرقة لوحات السيارات من أجل القيام بعملية تمويه وكانت العملية الأولى استهداف مبنى أمني مهم تزامناً مع اليوم الرياضي بذات المبني وتم إلغاء العملية بسبب وجود عطل في العبوة المتفجرة، كما تم استهداف مركز البحرين الدولي للمعارض تزامناً مع عقد أحد المؤتمرات، مضيفا أن العملية فشلت أيضاً بسبب خطأ في تركيب العبوة المتفجرة.
وأضاف أنه تم وضع قنبلة بالطريق العام بمنطقة «البديع» لاستهداف وفد أجنبي إلا أن وحدات التدخل السريع أحبطت العملية بعد العثور على العبوة المتفجرة وكان متواجداً هو وآخرون في محيط المكان وفروا هاربين لوصول قوات الأمن، كما اعترف بالإعداد لاغتيال أفراد من الحراسات الخاصة لبعض الشخصيات المهمة ورصد تحركاتهم والأماكن التي يترددون عليها ورصد تحركات من القوات الأميركية في المنامة. 
واعترف إرهابي آخر بالاشتراك في محاولة لتفجير أنبوب النفط بمنطقة «الهملة» بواسطة عبوة متفجرة، كما خطط لاستهداف دورية شرطة أسفل جسر الكوينز وتم إلغاء العملية لعدم مرور أي دوريات يوم الواقعة، كما شارك في محاولة لاستهداف دورية شرطة متحركة على شارع البديع تزامناً مع زيارة وفد أجنبي للبحرين.
وكشفت تقارير مختبر البحث الجنائي بشأن المضبوطات التي تم ضبطها احتواءها على مواد تستخدم في إعداد المتفجرات وعبوات متفجرة، بالإضافة إلى مواد تستخدم في استهداف الأفراد ومواد متفجرة شديدة الانفجار تنطلق كالمقذوفات بفعل الانفجار تصل إلى 200 متر وعلى مدى قاتل يصل إلى 100 متر بالإضافة إلى عدد من أجهزة الاتصالات التي تستخدم في تفجير العبوات المتفجرة.