عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (عدن، صنعاء)

حرر الجيش اليمني مسنوداً بمقاتلي القبائل وطيران التحالف العربي مواقع عسكرية استراتيجية في محافظة الجوف. وقال مصدر عسكري: إن «قوات الجيش والمقاومة الشعبية استعادت مواقع عسكرية ذات أهمية استراتيجية، قريبة من منطقة بير المرازيق شرق محافظة الجوف، والخط الدولي الرابط بين محافظة الجوف ومأرب». وأشار المصدر إلى أن المعارك أسفرت عن مصرع وجرح العشرات من عناصر ميليشيات الحوثي الإرهابية. 
وأكد المصدر أن الميليشيات أصبحت تعيش لحظاتها الأخيرة نتيجة الضربات الموجعة والأليمة التي تلقتها وتكبدتها خلال الفترة الماضية، على يد الجيش والمقاومة.
وفي محافظة مأرب، نفذت مقاتلات التحالف 25 غارة على مواقع وتحركات للميليشيات في عدة جبهات. وذكرت مصادر ميدانية لـ«الاتحاد» أن طيران التحالف دمر تعزيزات ومواقع للحوثيين في مديريات «مجزر ومدغل وصرواح»، شمال وغرب المحافظة، مشيرةً إلى أن قوات الجيش استعادت السيطرة على مواقع في جبهة «نجد العتق» الحدودية بين «صرواح» و«نهم» شرق صنعاء.
وفي جنوب مأرب، تواصلت، أمس ولليوم الثالث على التوالي، المواجهات العنيفة بين الجيش والميليشيات في مديرية «رحبة» وعلى الأطراف الجنوبية لمديرية «جبل مراد».
وشيعت ميليشيات الحوثي الإرهابية، أمس، وأمس الأول، العشرات من قتلاها الذين سقطوا في المعارك بجبهات مأرب والجوف، بينهم 11 ضابطاً يحملون رتباً تتفاوت بين عميد وملازم.
واعترفت الميليشيات في بيانين منفصلين، بمصرع 19 قيادياً بينهم 11 ضابطاً اثنان يحملان رتبة عميد وثلاثة برتبة عقيد ورائد واحد و5 يحملون رتبة ملازم أول، مشيرةً إلى أنه جرى تشييعهم في صنعاء ومدينة «رداع» بمحافظة البيضاء.
وفي سياق آخر، أصيبت امرأة بجروح خطيرة، أمس، إثر اقتحام ميليشيات الحوثي إحدى القرى، في محافظة البيضاء، بالدبابات والأسلحة الثقيلة.
 وقالت مصادر محلية، إن الميليشيات الحوثية اقتحمت قرية «المساوعة» في بلدة «الظفريين» التابعة لمديرية «الطفه» بالبيضاء. وذكرت المصادر أن الميليشيات الإرهابية شنت قصفاً بالدبابات والأسلحة الثقيلة على القرية، مما أدى إلى إصابة امرأة. وأكدت المصادر أن القصف العدواني الحوثي على القرية تسبب في تدمير وإحراق منازل وسيارات عدد من المواطنين، وترويع الأطفال والنساء والمدنيين. وأفادت المصادر ذاتها بأن الميليشيات نفذت عقب اقتحامها القرية حملة اختطافات واسعة، طالت العشرات من أهالي القرية، مشيرةً إلى قيام الميليشيات بنهب عدد من السيارات من أمام المنازل ونقلها إلى خارج القرية.

«مسام» ينزع 4 آلاف لغم حوثي خلال ثلاثة أسابيع
فكك المشروع السعودي لنزع الألغام «مسام» خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، أكثر من 4 آلاف لغم وعبوة ناسفة زرعتها ميليشيات الحوثي الإرهابية في مناطق يمنية مختلفة. 
 وقالت غرفة عمليات «مسام»، إن فرق المشروع نزعت منذ 29 أغسطس الماضي ولغاية 18 سبتمبر الجاري 4317 لغماً وذخيرة غير منفجرة. 
وحسب مدير عام المشروع أسامة القصيبي، بلغت المساحة المطهرة من المتفجرات في ذات الفترة أكثر من 920 ألف متر مربع. 
 وذكر مدير العمليات في مشروع «مسام» رتيف هورن، أن الفرق الهندسية نزعت خلال الأسبوع الماضي، فقط، 1105 ذخائر غير منفجرة و32 عبوة ناسفة، بالإضافة إلى نزع 326 لغماً مضاداً للدبابات، ومضاداً للأفراد.