عقيل الحلالي (صنعاء) 

قتل أكثر من 80 عنصراً من ميليشيات الحوثي الإرهابية وجرح عشرات آخرون بغارات جوية للتحالف العربي ومعارك مع قوات الجيش اليمني المسنودة بمقاتلين قبليين في محافظة مأرب.
وأفادت مصادر ميدانية لـ«الاتحاد» باحتدام المعارك أمس، بين الجيش ورجال القبائل، من جهة، وميليشيات الحوثي الإرهابية، من جهة ثانية، في مديريتي «جبل مراد» و«رحبة» جنوب غرب محافظة مأرب.
وأكدت المصادر أن قوات الجيش نفذت هجوماً واسعاً على مواقع وتجمعات الميليشيات على الحدود بين مديريتي «جبل مراد» و«رحبة»، موضحةً أن قوات الجيش والقبائل تمكنت من طرد الميليشيات الحوثية من مواقع تمركزها على أطراف مديرية «جبل مراد» والتقدم باتجاه مواقع الميليشيات شمال مديرية «رحبة» وغرب مديرية «حريب». وأكدت المصادر أن قوات الجيش والقبائل سيطرت على العديد من المواقع في منطقة «رحوم» بالقرب من مديريتي «جبل مراد» و«الجوبة»، لافتةً إلى أن قوات الجيش قصفت بالمدفعية الثقيلة تحركات للميليشيات في منطقة «نجد المجمعة»، شمال «رحبة» والتي شهدت خلال اليومين الماضيين معارك عنيفة بين الطرفين.
وقال مصدر قبلي إن القصف المدفعي أسفر عن تدمير مركبة للميليشيات ومقتل 5 مسلحين حوثيين، مضيفاً أن مقاتلات التحالف العربي استهدفت مواقع للحوثيين في «نجد المجمعة» وعلى حدود مديرية «جبل مراد» ما أدى لسقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات، بينهم قيادات ميدانية، وتدمير معدات وآليات عسكرية وقتالية بينها عربات مدرعة.
كما دمرت ضربة جوية مستودع أسلحة وذخائر للميليشيات بالقرب من مواقع الاشتباكات شمال رحبة. وأكدت المصادر الميدانية في جبهات جنوب مأرب، مصرع أكثر من 80 مسلحاً حوثياً وإصابة عشرات آخرين في الغارات الجوية والمعارك على الحدود بين مديريات «جبل مراد ورحبة وحريب والجوبة»، مشيرةً إلى أن الكثير من جثث قتلى الميليشيات لا تزال مرمية في مناطق القتال.
ونفذت مقاتلات التحالف أمس، غارات نوعية على تعزيزات كبيرة للميليشيات في مديرية «الملاجم» شمال محافظة البيضاء، وفي مديرية «العبدية» جنوب مأرب، كانت في طريقها إلى جبهات القتال في «رحبة وجبل مراد»، بحسب مصادر قبلية وعسكرية أكدت أن القصف دمر أكثر من 10 مركبات عسكرية للحوثيين وقتل وأصاب العشرات منهم.
كما قصف طيران التحالف مواقع وتحركات لميليشيات الحوثي في الجبهات الشمالية والغربية لمحافظة مأرب «مجزر ومدغل وصرواح»، ودمر أهدافاً حوثية في مديرية «خب والشعف» جنوب شرق الجوف.
وقال مصدر في الجيش اليمني إن قوات الجيش المرابطة شرق مديرية «الحزم» استهدفت بالمدفعية الثقيلة مركبتين عسكريتين للميليشيات بالقرب من معسكر «اللبنات» الاستراتيجي الخاضع للحوثيين جنوب شرق «الحزم»، مضيفاً أن القصف دمر المركبتين وأسفر عن مقتل عدد من المسلحين الحوثيين أحدهم قيادي ميداني.
إلى ذلك، تمكنت القوات المشتركة في الساحل الغربي من ضبط شاحنة كانت تحاول تهريب كميات من الذخائر إلى مواقع ميليشيات الحوثي.
وقال مصدر عسكري إن القوات المرابطة في «عزلة الزهاري» بريف مدينة المخا تمكنت من ضبط شاحنة مخصصة للتبريد تحمل على متنها كميات من الذخائر كانت مخفية بداخلها، مشيراً إلى أن الشاحنة كانت في طريقها إلى مناطق سيطرة ميليشيات الحوثي وتحوي 60 صفيحة من الذخائر المتنوعة وتم ضبطها بمساعدة أهالي المنطقة عقب ملاحقتها في المساحات الرملية الواصلة إلى مناطق سيطرة الحوثيين.
يذكر أن القوات المشتركة قد أحبطت عمليات تهريب سابقة لشحنات من الذخائر والأسلحة والأسمدة، ومواد تدخل في صناعة المتفجرات، كانت في طريقها للمليشيات الحوثية.

ضبط مخزن متفجرات في عدن
تمكنت الأجهزة الأمنية في عدن من ضبط مخزن يحوي كمية كبيرة من القذائف تم إخفائه في إحدى المناطق النائية غرب المدينة.
أفاد مصدر أمني لـ «الاتحاد» أن قوات الأمن في مديرية «البريقة» تمكنت من العثور على أحد المخازن التي تحوي نحو 87 قذيفة متفجرة تم إخفائها بالقرب من الطريق العام المحاذي لسور مشروع مدينة الفردوس بمنطقة صلاح الدين غرب المديرية.
وأشار المصدر إلى أن القذائف خاصة بالمدفعية والهاون والدبابات وتم إخفائها تحت الكثبان الرملية في المنطقة النائية، مضيفاً أن إحدى الفرق الأمنية التابعة لقوات الطوارئ تمكنت من العثور على تلك المتفجرات أثناء عمليات التمشيط الروتينية للخط الساحلي بجانب مدينة الفردوس.
وأكد المصدر أن التحقيقات مستمرة لمعرفة هوية الجهة التي قامت بإخفاء تلك المتفجرات أو ما إذا كانت من مخلفات الحرب التي قادتها الميليشيات الحوثية في المنطقة أثناء محاولة اجتياحها لمدينة عدن من الأطراف الغربية.