بيروت (وكالات) 

قتل 4 عسكريين لبنانيين خلال دهم فجر أمس، بحثاً عن أحد الإرهابيين في شمال لبنان، انتهت بمقتله أيضاً، وفق ما أعلن الجيش اللبناني.
ونعت قيادة الجيش في بيان «مقتل ثلاثة من عسكرييها أثناء دهم دورية من مديرية المخابرات منزل أحد الإرهابيين المطلوبين في محلة جبل البداوي، المنية بعدما تعرضت لإطلاق نار ورمانة يدوية». وتوفي جندي رابع متأثراً بجراحه في وقت لاحق، بحسب الجيش.
واستهدفت المداهمة مجموعة يرأسها المطلوب خالد التلاوي، المتورطة في جريمة وقعت في 21 أغسطس في بلدة «كفتون» في شمال لبنان، قتل فيها ثلاثة من أبناء البلدة، هم عنصران من شرطة البلدية ونجل رئيس البلدية بعدما اشتبهوا بسيارة مركونة ليلاً إلى جانب الطريق.
وأوضحت قيادة الجيش في بيان ثان أنّ «رأس الخلية الإرهابية التي نفذت عملية كفتون، المطلوب خالد التلاوي قام بإلقاء رمانة يدوية وإطلاق النار على عناصر الدورية خلال دهم المنزل في البداوي، ما تسبب بمقتل العسكريين»، وإثر ذلك «طاردت وحدات الجيش الخلية الإرهابية التي فرّت من المنطقة، وعمدت إلى تطويق المكان الذي اختبأت فيه».
وبحسب الجيش، أقدم التلاوي خلال العملية على إطلاق النار باتجاه أحد العسكريين الذي ردّ عليه بالمثل، ما أدى إلى مقتله. ولا تزال وحدات الجيش تلاحق باقي أفراد المجموعة. وكانت قوى الأمن الداخلي ألقت غداة جريمة كفتون القبض على مشتبه به بعد تنفيذ  حملة دهم في مخيم البداوي قرب مدينة طرابلس بالتنسيق مع الفصائل الفلسطينية.