بيروت (وكالات)

قالت مصادر سياسية لبنانية إن البلاد تواجه مهمة شاقة للوفاء بتعهد الزعماء السياسيين للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بإعلان حكومة جديدة الأسبوع المقبل.
وسيوجه أي تأخير ضربة للمبادرة الفرنسية الهادفة لانتشال لبنان من أسوأ أزماته منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990.
ويسعى رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب، الذي رشحه الساسة اللبنانيون تحت ضغط فرنسي يوم 13 أغسطس، إلى الإعلان عن الحكومة الجديدة خلال أسبوعين ليبدأ بعدها في تنفيذ الإصلاحات التي نصت عليها خريطة طريق فرنسية.
وقالت المصادر إن من المحتمل مع ذلك إعلان الحكومة في الأيام القليلة المقبلة.
وقد تكون المصاعب أكبر في ظل معاناة لبنان من انهيار مالي وتداعيات الانفجار الكارثي بمرفأ بيروت يوم الرابع من أغسطس.
وذكرت ثلاثة مصادر سياسية مطلعة أن المهمة المعقدة في الأصل ازدادت صعوبة بإعلان الولايات المتحدة عقوبات على مساعد كبير لرئيس البرلمان اللبناني نبيه بري وكذلك على سياسي من حزب «المردة» بسبب دعمهم لميليشيات «حزب الله» الإرهابية.
ويأخذ تشكيل الحكومة اللبنانية في العادة عدة أشهر في التفاوض على تقسيم الحقائب الوزارية بين الأحزاب والطوائف.
وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على مستشار بري ووزير المالية السابق علي حسن خليل، ووزير الأشغال العامة السابق يوسف فنيانوس.
ويعتقد بعض المراقبين أن العقوبات الأميركية والتهديد بالمزيد يمكن أن تحفز على تشكيل الحكومة، مشيرين إلى أن ذلك سيجعل حلفاء «حزب الله» ومنهم زعماء «التيار الوطني الحر» الذي ينتمي إليه الرئيس ميشال عون أكثر تعاونا.
لكن بري، الذي يشعر بصدمة نتيجة العقوبات على خليل، رد بتشديد موقفه الخاص بتسمية وزير المالية الجديد وهو منصب يقرره منذ تكليف خليل بالوزارة عام 2014، وذلك وفقا لثلاثة مصادر من فصائل لبنانية مختلفة.
وقال أحد المصادر، التي طلبت جميعها عدم نشر أسمائها بسبب الحساسيات السياسية، إن ذلك يزيد الصعوبات على أديب في تحقيق هدفه بتغيير قيادة هذه الوزارة ووزارات أخرى يرغب المانحون في رؤية إصلاحات بها.
وتسيطر أحزاب بعينها على عدد من هذه الوزارات منذ سنوات وستقاوم التخلي عنها إذا تمكن بري من ترشيح وزير المالية المقبل.
وقال المصدر، وهو من خارج المعسكر الشيعي، «يوجد بالتأكيد عنصر تعقيد جراء العقوبات الأميركية».
وأضاف المصدر «قبل العقوبات بساعات، إن لم تكن دقائق، كانت كل المؤشرات إيجابية وتشير إلى أنه (المعسكر الشيعي) سيسهل تشكيل الحكومة.
وقال مصدر سياسي مطلع: بينما كانت وزارة المالية مطروحة للتفاوض قبل العقوبات إلا أن بري مصر تماماً الآن على ترشيح وزير المالية.
وتقول مصادر سياسية إن أديب الذي يسعى لتشكيل حكومة خبراء لتنفيذ الإصلاحات قال إنه سيتنحى إذا عجز عن المضي قدماً وفقا للخطة.
وليست العقوبات الأميركية التعقيد الوحيد، فقد قال مصدر سياسي إن أديب، الذي رشحه رئيس الوزراء السابق سعد الحريري، يشكل حكومته دون مشورة الأحزاب الأخرى.
وقال المصدر «إن الشيعة والمسيحيين لن يقبلوا أن يختار رئيس وزراء من السنة وزراءهم بشكل منفرد» مضيفاً أنه يجب ترشيح الوزراء بشكل مشترك كما حدث في ترشيح أديب.