بيروت (وكالات)

استمع المحقق العدلي القاضي فادي صوان أمس، إلى إفادتي وزير الأشغال والنقل في حكومة تصريف الأعمال ميشال نجار، والمدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا، على أن يستمع لاحقاً إلى إفادات الوزراء الذين تعاقبوا على وزارات الأشغال والمالية والعدل منذ العام 2013، من دون تحديد تاريخ جلسات الاستماع.
ويستمع، الاثنين، إلى إفادة المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم.
ويحقق صوان الذي استمع الأسبوع الماضي إلى إفادة رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، مع كبار المسؤولين عن إدارة المرفأ وأمنه، بهدف تحديد المسؤوليات ومعرفة ملابسات الانفجار المروع الذي هز مرفأ بيروت 4 أغسطس الماضي، وتحديد هوية الأشخاص الذين أهملوا أو تجاهلوا خطر إبقاء كميات هائلة من نيترات الأمونيوم مخزنة في المرفأ.
وكان نجار تسلّم في 3 أغسطس، أي قبل يوم من الانفجار، رسالة صاغها المجلس الأعلى للدفاع الذي يضم قادة كل الأجهزة العسكرية والأمنية، حول وجود كمية كبيرة من «نيترات الأمونيوم» التي تستعمل للمتفجرات في المرفأ.
وأعلن جهاز أمن الدولة بعد الانفجار أنه أعلم السلطات بخطورة هذه المواد، بموجب تقرير مفصل حذّر فيه من حصول سرقات من العنبر، نتيجة فجوة كبيرة في الحائط الجنوبي.