روما (وكالات)

أكد وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، الإعلان عن إقامة علاقات اعتيادية بين الإمارات وإسرائيل يمثل تطوراً هاماً لتوازن الشرق الأوسط، خصوصاً أنه انطوى على وقف إسرائيل ضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية.
وذكر دي مايو خلال مقابلة صحفية، أن بلاده حافظت دائماً على موقف متوازن وحواري مع العالم العربي ومع إسرائيل، ما سمح لروما باكتساب المصداقية، وما سيسمح بدوره اليوم بدعم إعادة إطلاق العلاقات الإيجابية بين الدول.
وأعرب دي مايو عن أمله في أن يأخذ تعليق ضم إسرائيل أراض فلسطينية بموجب معاهدة السلام مع الإمارات، طابعاً دائماً، مشيراً إلى تفضيل استئناف المفاوضات بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني، على أساس حل الدولتين، الذي وصفه بأنه «عادل ومستدام، ويمكن أن يشكل حقاً نقطة تحول لاستقرار منطقة الشرق الأوسط».
وألغت الإمارات، بموجب الاتفاقية، رسمياً قانون المقاطعة الذي تم إصداره قبل 40 عاماً، وهو ما يسمح للشركات والأفراد من الإمارات بإقامة علاقات تجارية مباشرة مع دولة إسرائيل. 
وتتعاون، حالياً، جهات بحثية من البلدين في الأبحاث الطبية، أملاً في التوصل لعلاج كورونا.