الحديدة (وكالات)

أبطلت الفرق الهندسية التابعة للقوات المشتركة بالساحل الغربي مفعول عدد من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها خلايا تابعة لميليشيات الحوثي الإرهابية في طريق رئيس جنوب محافظة الحديدة.
وأفادت مصادر عسكرية لـ«الاتحاد» بأن الألغام والمتفجرات الحوثية التي جرى زرعها في الطريق الرابط بين مديريتي التحيتا والخوخة، وهو طريق وحيد يمر به الأهالي والنازحون للتنقل بين المديريتين، موضحاً أن الميليشيات تقوم بزرع المتفجرات في الطريق بشكل متواصل عبر خلايا متسللة بهدف استهداف المدنيين بدرجة أساسية.
ودأبت مليشيات الحوثي على زرع العبوات الناسفة والألغام في الطرقات العامة والفرعية والمزارع، في سعي منها لإيقاع خسائر بشرية ومادية في صفوف المواطنين الأبرياء.
وأوضحت المصادر أن الميليشيات الحوثية شكلت خلايا إرهابية متخصصة لزرع الألغام والعبوات الناسفة على الطرقات الرئيسية وداخل المدن المحررة بهدف استهداف المدنيين ونشر الفوضى والتخريب، موضحاً أن تحركات عسكرية تقوم بها القوات المشتركة بشكل متواصل بين المديريات والطرقات الرئيسة والفرعية بين المديريات أحبط الكثير من الهجمات والعمليات الإرهابية التي كانت تنوي الميليشيات تنفيذها لاستهداف المدنيين.
وأضاف المصدر أن الفرق الهندسية التابعة للقوات المشتركة تمكنت من تفكيك شبكات من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها المليشيات في بعض المناطق الشرقية التابعة لمدينة المخا بمحافظة تعز.
وقال أحد أعضاء الفريق الهندسي لنزع الألغام والمتفجرات في «اللواء الـ11 عمالقة» إن الفريق الهندسي قام بمسح وتطهير بعض من الطرق الفرعية والأماكن التي قامت بتلغيمها ميليشيات الحوثي شرق المخا خصوصاً الخط الفرعي الذي يصل بين منطقتي «يختل» و«الكديحة» والذي يسهل حركة العبور والمرور للمواطنين القادمين من وإلى مدينة المخا في عزلتي «الزهاري» و«الجمعة» وأجزاء من عزلة «الهاملي» التابعة لمديرية «موزع».
وأكد أن الفريق أثناء عملية المسح اكتشف شبكات من الألغام المزروعة والعبوات الناسفة التي زرعتها المليشيات تحت الأرض وفي الأشجار بأشكال وأحجام مختلفة، موضحاً أن الفرق الهندسية مستمرة في نزع الألغام والعبوات الناسفة ضمن جهودها الرامية إلى إعادة تطبيع الحياة بالساحل الغربي وإنقاذ حياة الأهالي من تلك المتفجرات التي تشك خطراً كبيراً على الأهالي وتهدد حياتهم.