ضربت درجات حرارة تجاوزت الأرقام القياسية أجزاء من ولاية كاليفورنيا يوم الأحد، حيث اجتاحت موجة حارة الولاية، واستمرت السلطات في مكافحة الحرائق.

وسجلت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية، ارتفاع درجات الحرارة عند درجة 49.4 درجة مئوية في وودلاند هيلز، والتي وصفتها بأنها أعلى منطقة تتعرض لدرجة حرارة رسمية مرتفعة يجري تسجيلها على الإطلاق في مقاطعة لوس أنجلوس، وكان الرقم القياسي السابق 48.3 درجة مئوية في يوليو 2006.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية: إن مدينة بوربانك، الواقعة على مشارف لوس أنجلوس، سجلت درجة حرارة تماثلت مع درجة الحرارة القياسية المسجلة من قبل وبلغت 45.5 درجة.

وأصدر حاكم كاليفورنيا جافين نيوسون، حالة الطوارئ في أنحاء الولاية في أغسطس من أجل مكافحة حرائق الغابات وظروف الطقس الخطيرة.

وقال نيوسوم في بيان: إن الحرائق تسببت في دمار عشرات الآلاف من الأفدنة ودمرت منازل وتسببت في إجلاء آلاف السكان.

وتعتبر سان دييجو، بالقرب من الحدود مع المكسيك، وسان برناردينو، إلى الشرق من لوس أنجلوس، وفريسنو، على بعد حوالي 300 كيلومتر شمال لوس أنجلوس، من بين المقاطعات المتضررة.