إسطنبول (رويترز) 

نزلت الليرة التركية لأدنى مستوى على الإطلاق، أمس، بعد بيانات أظهرت أن التضخم السنوي ظل قرب 12 بالمئة ويفوق بشكل مستحكم توقعات البنك المركزي الشهر الماضي مما يعزز المخاطر حيال الاقتصاد. وأبقت العملة، التي بلغت 7.438 مقابل الدولار، أسعار الواردات مرتفعة وبددت أثر أي ضغوط نزولية. وارتفعت أسعار المستهلكين 11.77 بالمئة في أغسطس، بما يتماشى مع الشهر السابق ويقل قليلاً عن متوسط التوقعات البالغ 11.91 بالمئة. وقال معهد الإحصاء التركي إن الرقم الشهري للزيادة في أسعار المستهلكين بلغ 0.86 بالمئة مقابل توقعات الاستطلاع بزيادة واحد بالمئة. وانخفضت العملة نحو 20 بالمئة من بداية العام الجاري لكنها استقرت في الأسابيع الأخيرة. وأدى انخفاض قيمة العملة لزيادة التضخم عبر الواردات، مما يؤدي بدوره إلى ارتفاع عجز ميزان المعاملات الجارية.