عقيل الحلالي (عدن، صنعاء)

حرر الجيش اليمني مواقع عسكرية استراتيجية من ميليشيات الحوثي الإرهابية في محافظتي مأرب والبيضاء، بينما قتل عشرات الحوثيين خلال المعارك والغارات الجوية للتحالف العربي.
وشن الجيش اليمني مسنوداً بالمقاومة الشعبية أمس، هجوماً نوعياً تمكن خلاله من تحرير واستعادة مواقع عسكرية إستراتيجية في جبهة «المخدرة» شمال محافظة مأرب، كانت تحت سيطرة ميليشيات الحوثي الإرهابية. وأكد مصدر عسكري لـ«الاتحاد» أن العشرات من عناصر الميليشيات الحوثية لقوا مصرعهم نتيجة الضربات الموجعة التي تلقتها وتكبدتها بنيران الجيش والمقاومة، وما تزال جثثهم متناثرة على جبال «المخدرة». وأضاف المصدر أن قوات الجيش تمكنت من تحرير واستعادة مواقع عسكرية إستراتيجية في سلسلة جبال «المخدرة» بعد معارك ضارية وعنيفة خاضها الجيش لليوم الثالث على التوالي.
وشنت مقاتلات التحالف العربي، في غضون الـ 24 ساعة الماضية، أكثر من 25 غارة جوية على مواقع وتحركات لميليشيات الحوثي في جبهات «صرواح وماهلية ومجزر» بمحافظة مأرب، وفي جبهة «المشيريف» الحدودية بين محافظتي مأرب والبيضاء. وتركزت الغارات جنوب مأرب على تحركات للميليشيات في جبهة «ماهلية»، حيث احتدمت المعارك مع استمرار تقدم الميليشيات باتجاه منطقة «العمود» مركز المديرية.
وشنت قوات الجيش والقبائل الموالية، وبإسناد جوي من التحالف، هجوماً على مواقع للحوثيين في منطقة «المشيريف» التابعة لمديرية «ولد ربيع» شمال البيضاء على حدود مديرية «رحبة» في جنوب غرب مأرب. وقال مصدر عسكري لـ«الاتحاد»: إن قوات الجيش والقبائل تمكنت من تدمير عدد من مواقع وتحصينات الميليشيات في «المشيريف»، مشيراً إلى مصرع 21 حوثياً وأسر 30 آخرين، وتدمير مدرعتين و5 مركبات عسكرية خلال المعارك والغارات.
وإلى الشمال من مأرب، تجددت المعارك بين الجيش والميليشيات الحوثية في عدد من المواقع بمديريتي «خب والشعف»، و«الحزم» بمحافظة الجوف، حيث أكد مصدر عسكري تدمير مركبة حوثية واغتنام مركبات خلال الاشتباكات التي اندلعت شرق منطقة «بئر المرازيق» بمديرية «خب والشعف».
كما دمرت قوات الجيش في جبهة «الحبيل» بمديرية «الحزم» مركبتين للميليشيات ما أسفر عن مقتل وإصابة المسلحين الذين كانوا على متنهما.