أعرب رئيس الحكومة اللبنانية المكلف مصطفى أديب، اليوم الأربعاء، عن أمله في تشكيل حكومة من المختصين في أسرع وقت.
يأتي ذلك غداة إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه حصل على تعهد من القوى السياسية بتشكيل حكومة خلال مدة قياسية أقصاها أسبوعان. 
وقال ماكرون، الذي غادر لنبان صباح اليوم بعد أن زارها للمرة الثانية في أقل من شهر، إن القوى السياسية وافقت على خارطة طريق تتضمن تشكيل حكومة بمهمة محددة مؤلفة من "شخصيات ذات كفاءة" تلقى دعماً سياسياً وتنكب على إجراء إصلاحات عاجلة مقابل حصولها على دعم دولي.
وقال أديب (48 عاماً)، في ختام استشارات أجراها مع الكتل البرلمانية والنواب المستقلين، "سننطلق من مبدأ أن الحكومة يجب أن تكون حكومة اختصاصيين تعالج بسرعة وحرفية الملفات المطروحة وتستعيد ثقة اللبنانيين المقيمين والمغتربين والمجتمعين العربي والدولي".
وأضاف "التحديات دائمة ولا تحتمل التأخير".
وعادة ما يستغرق تشكيل الحكومة أسابيع أو حتى أشهراً، لكن الضغط الفرنسي بدا واضحاً خصوصاً مع تعهد ماكرون بالعودة إلى بيروت في ديسمبر ودعوته الأطراف السياسية إلى اجتماع في العاصمة الفرنسية باريس الشهر المقبل يعقد بموازاة مؤتمر دعم دولي جديد.
وكُلّف أديب (48 عاماً)، الاثنين قبل ساعات من وصول ماكرون، بتشكيل الحكومة، وهو شخصية غير معروفة إجمالاً من اللبنانيين. وجاءت تسميته بعد نيله دعم أبرز القوى السياسية، على رأسها رئيس الجمهورية ميشال عون وتيار المستقبل برئاسة سعد الحريري.
ويعاني لبنان أزمة اقتصادية فاقمها تفشي فيروس كورونا المستجد وانفجار مرفأ بيروت في الرابع أغسطس الماضي والذي أوقع 190 قتيلاً وأكثر من 6 آلاف جريح وشرد نحو 300 ألف شخص جراء تضرر منازلهم.