أسماء الحسيني، وكالات (الخرطوم، القاهرة) 

رفضت المحكمة الخاصة بمحاكمة الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير و27 من مساعديه المتهمين بتدبير انقلاب 30 يونيو 1989 أمس الطلبات التي تقدمت بها هيئة الدفاع عن المتهمين في الجلسة الماضية، بوقف إجراءات المحكمة، وقررت استمرار جلساتها، مع تأكيد التزامها بتعقيم وتطهير القاعة قبل الجلسة.
وكانت هيئة الدفاع عن المتهمين طالبت بوقف إجراءات المحكمة، إلى حين إيجاد قاعة بديلة تتوفر فيها كافة الإجراءات والاشتراطات الصحية المتعلقة بجائحة «كورونا». كما طالبت بوقف الإجراءات إلى حين تشكيل المحكمة الدستورية التي نصت عليها الوثيقة الدستورية، بجانب اعتراضها على تعديل المادة 38 من قانون الإجراءات الجنائية 1991 بشأن سقوط الدعوى بالتقادم. وقررت المحكمة استئناف المحاكمة في 15 سبتمبر، لمواصلة السير في إجراءات البلاغ، بجانب الاستماع لرد الاتهام على طلبات الدفاع.
وبدا البشير، الذي قدم نفسه بعبارة «رئيس جمهورية سابق»، في حالة جيدة وراء قضبان قفص معدني في قاعة المحكمة مرتدياً ملابس السجن وعلى وجهه كمامة. وفي مقطع مصور بثه التلفزيون الرسمي قال البشير إنه محتجز في سجن كوبر بالخرطوم.

  • متظاهرون أمام مقر محكمة البشير في الخرطوم (رويترز)
    متظاهرون أمام مقر محكمة البشير في الخرطوم (رويترز)