بيروت (وكالات)

أصدر القضاء اللبناني أمس، مذكرات توقيف وجاهية جديدة بحق 4 ضباط، في إطار التحقيقات الجارية في انفجار مرفأ بيروت، ما يزيد عدد الموقوفين في القضية إلى 25. 
واستجوب المحقق العدلي القاضي فادي صوان أمس، مسؤول مخابرات الجيش في المرفأ العميد أنطوان سلوم، والرائد في أمن الدولة جوزف النداف، والرائد في الأمن العام شربل فواز والرائد في الأمن العام داوود فياض، وأصدر مذكرات توقيف وجاهية بحقهم جميعاً، بناء على طلب النيابة العامة التمييزية.
وكان القضاء اللبناني أعلن أمس الأول، عن توقيف 5 أشخاص إضافيين في ملف انفجار مرفأ بيروت، الذي وقع في 4 أغسطس الجاري.
وأعلنت حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، أن عدد قتلى الانفجار ارتفع إلى 190، فيما تجاوز عدد الجرحى 6500، ولا يزال ثلاثة أشخاص في عداد المفقودين.
إلى ذلك، قالت مسؤولة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في بيروت جيهان سعود إن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يشرفان ويعملان معاً لضمان إزالة ركام ومخلفات انفجار مرفأ بيروت البالغة 100 ألف طن وإدارة نفاياته بشكل سليم بيئياً، حتى لا تشكل تهديداً للبيئة ولصحة الناس، خاصة أن الوضع في لبنان قبل الانفجار كان بالفعل سيئاً بسبب وجود كميات هائلة من النفايات.
وقدرت سعود في تصريح صحفي من بيروت تكلفة ذلك بأكثر من 100 مليون دولار أميركي، مشيرةً إلى أن التدهور البيئي في لبنان قدرت تكلفته عام 2018 بنحو 2,35 مليار دولار.
ودعت إلى إعادة إعمار لبنان بشكل سليم بيئياً وأكثر اخضراراً، وإدماج الطاقة الشمسية وكفاءة الطاقة والمواد العازلة، مشيرةً إلى أن الإمدادات اللازمة لإعادة الإعمار مثل الإسمنت والبلاط والزجاج قد استوردت أو تبرع بها من خارج لبنان نظراً لمحدودية الإمدادات المحلية. وأوضحت أنه تم تأمين تمويل صغير طارئ من المانحين، داعية إلى المزيد من التمويل السريع.