قال مسؤولون، إن نحو مليوني تلميذ عادوا إلى المدارس في الأردن، اليوم الثلاثاء، بعد غياب نحو خمسة أشهر، إلا أن السلطات اضطرت لتعليق الدراسة في بعض المناطق بسبب ارتفاع حالات «كوفيد - 19».
وأُغلقت مدارس عدة للاجئين الفلسطينيين ومدارس حكومية في بعض أحياء العاصمة عمان بعد أن تضاعفت حالات الإصابة في المدينة البالغ تعداد سكانها ثلاثة ملايين خلال الأيام القليلة الماضية.
وترددت السلطات في الأسبوعين الماضيين بشأن إعادة فتح المداس في الأول من سبتمبر بعد أن سجلت البلاد أكثر من 600 حالة خلال أسبوع واحد فقط، وهو أعلى عدد للإصابات منذ مارس.
وقالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا»، إن ما لا يقل عن 115 ألف تلميذ عادوا إلى مدارسهم اليوم الثلاثاء. 
وتم تطبيق نظام الفترتين، بحيث يذهب نصف التلاميذ للمدرسة، ويبقى النصف الآخر في البيت مع تبادل الأماكن.
وقال مسؤولون، إن الدروس توقفت في مخيم قرب مدينة مأدبا بعد اكتشاف إصابة امرأة بالفيروس.
ورغم أن المملكة الأردنية أفضل حالاً من معظم دول الشرق الأوسط، حيث لم تسجل سوى 2034 إصابة و15 وفاة، فقد أثار الارتفاع الأخير المخاوف من أن تكون البلاد على شفا موجة إصابات جديدة.