اقترحت نقابة عمال المعادن في ألمانيا «آي جي ميتال» تقليص أيام الدوام إلى أربعة أيام أسبوعياً في قطاع صناعة المعادن والإلكترونيات، لإنقاذ الوظائف.
وفي تصريحات لصحيفة «زود دويتشه تسايتونج» الألمانية الصادرة اليوم السبت، قال يورج هوفمان، الرئيس التنفيذي الأول للنقابة لصحيفة «زود دويتشه تسايتونج» الألمانية: «اقتراح أربعة أيام في الأسبوع سيكون الرد على التغيير الهيكلي في قطاعات مثل صناعة السيارات، وهكذا سيتم الحفاظ على الوظائف الصناعية بدلا من شطبها».
ولم يفصح هوفمان عن تفاصيل، واكتفى بالحديث عن «تعويض معين في الأجر بالنسبة للعاملين يمكنهم تحمله».
وأضاف هوفمان أنه يرى أن من مصلحة الشركات تقليص أوقات الدوام، بدلاً من فصل العاملين، «فهذا يؤمن القوى العاملة المتخصصة، ويوفر على سبيل المثال تكاليف الخطة الاجتماعية».
وتوصلت شركات، مثل بوش و«زد إف» و«دايملر» في وقت سابق هذا الصيف إلى اتفاقات بخصوص تقليص أوقات الدوام. 
وكانت أطراف التفاوض بشأن أجور قطاع صناعة المعادن والإلكترونيات اتفقت في ظل تأجج أزمة كورونا في مارس الماضي على عدم زيادة الأجور بالنسبة لنحو 4 ملايين عامل في القطاع هذا العام.
وفي ظل هذا الاتفاق الطارئ، تم تمديد عقد الأجر الذي كان مقرراً إنهاؤه في 31 مارس الماضي، حتى نهاية العام الحالي من دون زيادات، وبهذا يمكن طرح مقترح أربعة أيام أسبوعياً على طاولة مفاوضات الأجور اعتباراً من مطلع العام المقبل.