أعلنت بريطانيا أمس الخميس أنها ستعيد فرض قيود السفر على ست مقاصد شهيرة لقضاء العطلات وسط تزايد مخاطر فيروس كورونا المستجد.

وكتب وزير النقل البريطاني جرانت شابس عبر تويتر أنه اعتبارا من الساعة الرابعة من صباح يوم السبت (0300 بتوقيت جرينتش)، سيتعين على أي شخص يصل من فرنسا وهولندا وموناكو ومالطا وجزر توركس وكايكوس وأروبا عزل نفسه لمدة 14 يوم.

 كما نصحت وزارة الخارجية البريطانية بعدم السفر غير الضروري إلى فرنسا وهولندا ومالطا.

وقال شابس لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" إن الحجر الصحي ضروري "لأننا عملنا بجد للتأكد من أننا نحافظ على أعدادنا منخفضة هنا ... لا يمكننا إعادة قبول قدوم تلك الحالات من مكان آخر".

وتعد فرنسا ثاني أكثر وجهة سفر شعبية للبريطانيين بعد إسبانيا. وتشير التقديرات إلى أن هناك مئات الآلاف من المسافرين البريطانيين الذين سيحتاجون إلى الحجر الصحي عند عودتهم.

ورد وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية كليمنت بيون على الإعلان عبر تويتر قائلا إن فرنسا "ستتخذ إجراءات عكسية".

وأضاف أن باريس تأسف للقرار وتأمل في "عودة الأمور إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن".

وقال مسؤولو وزارة النقل البريطانية إن البيانات من فرنسا تشير إلى "ارتفاع حاد في الإصابة بكوفيد19-". وذكر أنه خلال الأسبوع الماضي كان هناك زيادة بنسبة 66 بالمئة في الحالات المعلن عنها حديثا لكل 100 ألف شخص.

وسجلت بريطانيا أمس الخميس 1009 حالات إصابة بفيروس كورونا.