أصبح وضع الكمامة إلزامياً في الأماكن العامة اعتباراً من، اليوم الأربعاء، في جميع أنحاء منطقة بروكسل، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وفق ما أعلنت حكومة منطقة العاصمة البلجيكية.
وكان وضع الكمامة إلزامياً، منذ 11 يوليو، في معظم الأماكن العامة المغلقة لجميع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 12 عاماً.
وجاء تعميم فرض وضع الكمامة في 19 بلدية في المنطقة، بسبب ارتفاع عدد إصابات إلى أكثر من خمسين يومياً لكل مائة ألف نسمة (أكثر من 600 إصابة جديدة يومياً في هذه المنطقة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 1,2 مليون نسمة)، حسب بيان الحكومة. 
وأوضح البيان أن «معدل الإصابة في بروكسل بلغ الأربعاء، 12 أغسطس 2020، متوسط 50 إصابة بوباء كوفيد-19 لكل مائة ألف نسمة، خلال الأيام السبعة الماضية». 
وأضافت الحكومة: «لذلك أصبح وضع كمامة تغطي الأنف والفم إلزامياً لأي شخص يبلغ من العمر 12 عاماً، وأكثر في الأماكن العامة، والأماكن الخاصة التي قد يرتادها الناس في جميع أنحاء منطقة بروكسل-العاصمة».
ولن يفرض ذلك، في الوقت الراهن، على مناطق المقاطعتين الأخريين في بلجيكا، فلاندر الناطقة بالهولندية (شمال) ووالونيا الناطقة بالفرنسية (جنوب). 
ويستثني التعميم بعض الحالات في بروكسل.
وأشار إلى أن وضع الكمامة ليس إلزامياً «عند ممارسة الرياضة، والقيام بأعمال تتطلب جهداً بدنياً كبيراً على الطرق العامة، وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من إعاقة تمنعهم من وضع الكمامة أو غطاء للوجه».
وفي بلجيكا التي يبلغ عدد سكانها 11,5 مليون نسمة، تجاوز عدد الإصابات الأربعاء عتبة الـ75 ألفاً منذ ظهور الوباء. وقد بلغت الحصيلة 75008، وتسجل زيادات جديدة منذ يوليو.
وسجلت نحو عشرة آلاف وفاة (9879، الثلاثاء)، وهي من أعلى معدلات الوفيات في العالم. 
ويعد إحصاء السلطات البلجيكية واحداً من الأكثر شمولاً في العالم؛ إذ يتضمن عدد الذين توفوا لأسباب قد تكون مرتبطة بفيروس كورونا المستجد، من دون إثبات ذلك بفحص.