بدأ الناخبون المصريون، اليوم الثلاثاء، الإدلاء بأصواتهم في اقتراع يستمر يومين لاختيار أعضاء مجلس ثان جديد في البرلمان.
وسيضم مجلس الشيوخ المصري 200 عضو منتخب و100 عضو يعينهم الرئيس.
ويقول المسؤولون إن المجلس الجديد سيحسن المشاركة السياسي.
كان المصريون أقروا، العام الماضي عبر استفتاء، تعديلات دستورية تضم إنشاء مجلس الشيوخ.
وينتخب مئة من أعضاء المجلس بالنظام الفردي، ومئة بنظام القوائم المغلقة عبر التصويت للأحزاب التي تمثلها القوائم.
وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية إن نحو 63 مليونا، من بين أكثر من مئة مليون مصري، مؤهلون للإدلاء بأصواتهم.
وفتحت لجان الاقتراع أبوابها في الساعة التاسعة صباحا (0700 بتوقيت جرينتش)، ويستمر التصويت إلى التاسعة مساء. ومن المقرر إعلان النتائج يوم 19 أغسطس الجاري.
وشملت إجراءات التحسب لفيروس كورونا المستجد تعقيم مراكز الاقتراع والإلزام باستخدام الكمامات.